أحداث نهايه الاسبوعاجتماعات ومؤتمرات وندواتاجتماعياتاستمارات ورجال اعمالالمدن الجديدة والعقارات

نيفين جامع: بابى مفتوح لكل رجال الصناعة

 وقرار الإعتمادات المستندية هدفه تطبيق الحوكمة

سمير المسلمانى

عقدت الدكتورة نيفين جامع وزيرة الصناعة والتجارة اجتماعاً موسعاً مع المستثمرين داخل مقر جمعية مستثمرى العاشر من رمضان ظهر اليوم، الخميس، لبحث المعوقات والتحديات التي تواجه رجال الصناعة وتهيئة المناخ المناسب للإستثمار.
رافق الوزيرة خلال الاجتماع كلاً من محافظ الشرقية الدكتور ممدوح غراب والدكتوره أماني الوصال مدير صندوق تنمية الصادرات واللواء محمد الزلاط رئيس هيئة التنمية الصناعية والمهندس محمد عبد الكريم مدير مركز تحديث الصناعة واللواء عبد الرؤوف احمدي رئيس مصلحة الرقابة الصناعية وحاتم العشري مستشار الوزيرة لشؤون الاتصال المؤسسة والدكتور عصام النجار رئيس هيئة الرقابة على الصادرات والواردات وعدد من قيادات المصالح الحكومية المعنية بالصناعة.
ترأس الاجتماع الدكتور سمير عارف رئيس مجلس إدارة جمعية مستثمرى العاشر من رمضان ونائبه الدكتور وليد هلال وأيمن رضا الأمين العام على رأس مجلس إدارة الجمعية وبحضور أكثر من 100 مستثمر صناعى بالعاشر من رمضان.
أعربت الدكتورة نيفين جامع وزيرة الصناعة والتجارة عن سعادتها بوجودها في وسط كل هذا الجمع الهائل من مستثمري العاشر من رمضان، قائلة ” معكم أشعر بارتياح كبيرلأننى دائما في خدمتكم، فنحن الوزارة المعنية لشئون الصناعة وتسهيل مهمتكم.
وأكدت الوزيرة بأنها على تواصل مستمر مع كل رجال الصناعة وبشكل يومى كلنا يحركنا هدف واحد وهو مصلحة الدولة وصالح المستثمرين.
فيما يخص قرار الإعتمادات المستندية قالت وزيرة الصناعة والتجارة بأن مصر والعالم يمرون بظروف استثنائية، وأصدرنا ببعض قرارات بوقف تصدير بعض المنتجات ليس معنى ذلك أنى ضد التصدير فليس من السهل علينا وقف ذلك وإنما هناك هدف أسمى لمصلحة بلدنا في ظل التوترات العالمية ونحن نريد حماية اقتصادنا.
كان الغرض الرئيسى من قرار الإعتمادات المستندية هو تطبيق نظام الحوكمة بشكل متكامل، وتزامنت صدورها مع الأزمة العالمية، وندرس كل البدائل للحفاظ على المستثمرين ورجال الصناعة.
قالت الوزيرة “على مكتبى قائمة وارداتنا بها أكترمن 33 ألف كود ونقوم الأن ببذل كل المجهود لدعم الصناعة الوطنية.
طالبت الوزيرة من جمعية مستثمرى العاشر من رمضان بضرورة تحضير جلسة استماع للتعريف بقانون 152 لسنة 2020 الخاص بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة بتيسيرات وحوافز هذا القانون التي تساهم في حل مشاكل كبيرة للمستثمرين.
من جانبه رحب الدكتور سمير عارف رئيس مجلس إدارة جمعية مستثمرى العاشر وكافة أعضاء مجلس إدارة الجمعية بمعالى الوزيرة والسادة رؤساء الهيئات الاقتصادية حيث يعتبرون الممثل الشرعى لكل الصناع في جمهورية مصر العربية ولديها حمل ثقيل وليس أمام الصناع باب غير هذه الوزارة.
وأوضح عارف بأن هناك دول أخرى بدات من الصفر بفضل دعم الحكومات لرجال الصناعة والمستثمرين، و نواجه عراقيل كثيرة وبيروقراطية تأخد تضيع لنا الوقت بدلا من استغلال هذا الوقت لتنمية الإنتاج، مشيرا بأن أي قرار في هذه الهيئات الاقتصادية يكون له تأثير فورى وكبير على المصانع
قال عارف بأنه حتى الأن لم يتم فتح المعتمدات المستندية التي تسهل لرجال الصناعة مهمتهم، ونريد أن نشعر بأن لدينا ظهر حقيقى لحماية المصانع والإنتاج الوطنى.
استطرد الدكتور سمير عارف قائلا للسادة رؤساء الهيئات ” دعو الصُنّاع يشتغلو بجد داخل مصانعهم وسهلو لهم الإجراءات ولن يكون أمامهم أسهل من تنفيذ حلم القيادة السياسية بوصول الصادرات المصرية إلى 100 مليار دولار.
تحديات المستثمرين على طاولة الوزيرة
تلقت الوزيرة خلال الاجتماع العديد من الشكاوى التي تواجه المستثمرين والتي تمثل عائقا، استعرضها أيمن رضا الأمين العام لجمعية مستثمرى العاشر من رمضان حيث طالب بسرعة غلق الأبواب التي تُفتح أمام البضائع سيئة السمعة التي تدخل مصر علاوة على تضرر بعض الشركات الكبرى من وجود تحايل مصانع بير السلم من انتحال اسم العلامة التجارية دون اتخاذ الإجراءات القانونة لحماية المنتج الوطنى، وكذلك التحايل على دخول منتجات من الإمارات بشهادة منشأ مزورة بما يضر الصناعة الوطنية، وخاصة القنوات الفضائية التي تبث على مدار الساعة إعلانات لمنتجات رديئة تضر بالصناعة الوطنية.
وتسائل المستثمرين والصناع حول السبب في زيادة أسعار العديد من السلع مثل السلع الغذائية وأسعار مواد البناء داخل مصر.
كما طالبو بتسهيلات في تنفيذ قرار الإعتمادات المستندية واستثناء كافة السلع الضرورية ومستلزمات الإنتاج التي تحول دول غلق المصانع.
كما هدد بعض أصحاب المصانع بغلق مصانعهم بسبب قرار الإعتمادات المستندية مؤكدين بأن القطاع المصرفي غير جاهز لتنفيذ هذا القرار، أبرزه المصنع الوحيد في مصر الذى يقوم بصناعة الكباسات في مصر.
وتسائل المستثمرين، لمصلحة من خلق سوء موازى للدولار عقب قرار فتح الإعتمادات المستندية فأصبح لدينا أزمة في الدولار وأزمة في الجمارك لدرجة وصلت إلى معاناة المستثمرين من عدم وجود كونتنرات للشحن.
وطالب المستثمرين بتسهيل الإجراءات التي تواجه المستثمرين في الهيئة العامة للتنمية الصناعية، إضافة إلى إجراءات السجل التجارى والرسوم المرتفعة عند استخراج الأوراق والمستندات وخاصة رسوم نقابة المحاميين.
كما طالبو وزيرة الصناعة والتجارة بالإهتمام بمرافق المناطق الصناعية حيث تعانى الطرق والخدمات بتلك المناطق من إهمال شديد.
الوزيرة ورؤساء الهيئات يردون على قلق المستثمرين
قالت نيفين جامع وزيرة الصناعة والتجارة بأن هناك اجتماعات شبه يومية بضرورة تطبيق المواصفات المعتمدة على كل الواردات وهناك إجراءات هامة للغاية ستغلق الأبواب أما السلع الرديئة والمهربة التي تضر الصناعة الوطنية.
قال رؤساء الهيئات الاقتصادية للمستثمرين “مهمتنا حماية الشركات الكُبرى من انتحال العلامات التجارية، وبذلنا مجهود كبير في حماية صناعة السجاد المصرية وتم فرض رسوم مكافحة اغراق ضد تركيا وحاليا يتم اتخاذ كافة الإجراءات لحماية الصناعة الوطنية.
وطالب اللواء عبد الرؤوف احمدي رئيس مصلحة الرقابة الصناعية كافة المصانع الكبرى بمفاداتهم بكافة معلومات المنتحلين لعلاماتهم التجارية.
وطالب الدكتور سمير عارف رئيس جمعية مستثمرى العاشر بإتخاد إجراءات استباقية لحماية المنتج الوطنى من فواتير المنشأ المشكوك فيها لحين ثبات العكس.
وقال المسئولين بأن لدى وزارة الصناعة قوائم تفصيلية بكل مستلزمات الإنتاج ونحاول عمل استثناء لبعض السلع ومسلتزمات الإنتاج قريبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى