اجتماعات ومؤتمرات وندوات

إجتماع في تونس لتسريع الربط الكهربائي مع إيطاليا

كتب حامد خليفة

عقد إجتماع بوزارة الصناعة والطاقة والمناجم بتونس العاصمة ، لبحث أوضاع مشروع “المتوسط” للربط الكهربائي بين إيطاليا وتونس، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

وبحسب وزارة الصناعة والطاقة والمناجم التونسية ، فإن الشركة الإيطالية تيرنا والمشغل التونسي Steg والوزيرة نائلة نويرة القنجي والسفير الإيطالي في تونس لورنزو فنارا كانوا حاضرين.

وخلال الإجتماع ، تمت مناقشة تشكيل لجنة المراقبة لبناء “الميد” وكيف يمكن لهذه الهيئة ، المنصوص عليها في الإتفاقية الحكومية بين إيطاليا وتونس والتي تضم أيضًا المشغلين تيرنا و Steg ، أن تدعم تحقيق التوصيل البيني في وقت سريع.

وناقشت الوزيرة القنجي بشكل خاص التقدم المحرز في المشروع ، لا سيما فيما يتعلق بطلب التمويل الأوروبي الذي ينبغي أن يغطي ما يقرب من نصف التكلفة الإجمالية للربط البيني ، والتي تقدر بقيمة تتراوح بين 500 إلى 600 مليون يورو.

وشددت على أهمية استكمال المشروع، الذي يعتبر ذا طبيعة استراتيجية ، والذي سيسمح بنقل الكهرباء بين البلدين ويعزز شبكة الكهرباء الوطنية التونسية.

ومشروع ” المتوسط” سوف ينقل الكهرباء التونسية لإيطاليا عبر كابل بحري بطول 200 كيلومتر بقدرة 600 ميغاوات، واستكمال محطات الربط بين شبكتي الكهرباء التونسية والايطالية بين صقلية وولاية نابل، ونقلها عبر خط هوائي بمحطة المرناقية.

لوقت طويل كان هناك حديث عن “جسر كهربائي بين صقلية وتونس”. سيسمح الربط لإيطاليا وتونس بتبادل الكهرباء ، وبالتالي تنويع الإمدادات وتعزيز موثوقية ومرونة شبكات الكهرباء على ضفتي البحر الأبيض المتوسط.

على وجه الخصوص ، على المدى الطويل ، سيسمح لتونس بتصدير الكهرباء المنتجة من مصادر متجددة إلى دول شمال إفريقيا أيضًا.

ومن خلال “المتوسط” ، يمكن لإيطاليا أن تصبح المحور الأوروبي لنقل وتوزيع الكهرباء في البحر الأبيض المتوسط.

من المتوقع أن يبدأ الربط الكهربائي عام 2027 حسب آخر المعلومات المتوفرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى