آدب وفنون

(( هتاف قلبين))

….بقلمي / أحمد الهادي 
.
.
.
.قالت له
.
.
أخاف أن تصبح ذكراك سراب
….. أن يختفي اسمك فجأة فأنهار
…………… شمس بعد شروق تهوى الذهاب

أغرق فيك و ليس لي جواب
…….. كيف تغيب من كانت لي أزهار
………………. تعطر قلبي المرهق من الأكدار

أخاف عليك أن تفقد العنوان
……… تنسى يوما ترجينا فيه الأقدار
……………… أن تجمع الشتات بين الأرواح
……………………… تهيم ضائعا لا ترضى بالأسباب
.
كيف اقنع القلب أنك كالأمواج
…… تأتي هادئة ثم هائجة كالإعصار
………… و أنا وسط ذلك مقيد بالأغلال
………………… بين المد و الجزر عالق في البعاد

عدني أن تخرجني من الأنقاض
…… أن لا تنساني حتى لو ما كان لقاء
……………. عدني أن أبقى وردتك في الغياب
………………………شذى عطرها يزكي فيك الوصال

أخاف مني أن أتيه في السراب
…… أن أغيب عني أغرق في الخيال

شدني إليك بقوة و قل لي:
.
.
.
.
كفي خوف! أنت هنا في الوجدان
…….. يكفينا أن نرى في وجودنا الأمان.
.
…………………………………… (( هتاف قلبين))

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى