المزيد

للسعاده بحار عميقه

كتب.وليد حسين
نبدأ حديثنا بسؤال ماهو تعريف السعاده
هل هي معنويه ام ملموسه
ﺗﻘﻮﻝ أﺳﻄﻮﺭﺓ قديمة :
ﺇﻥ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﺃﻗﺎﻡ ﻭﻟﻴﻤﺔ ﻟﻠﺸﻴﺎﻃﻴﻦ …. ﻟﺒﺤﺚ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻹﺧﻔﺎﺀ ﺃﻏﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ….
ﺍﻗﺘﺮﺡ ﺷﻴﻄﺎﻥ من الجالسين فقال ….
– ﻧﺴﺮﻕ ﺛﺮﻭﺗﻪ .
ﺭﺩ ﺇﺑﻠﻴﺲ ….
– ﺑﻞ ﻧﺰﻳﺪﻫﺎ ﺣﺘﻰ ﺗﻜﺜﺮ ﻣﺸﺎﻛﻠﻪ ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﺷﻘﺎﻭﺗﻪ ….
ﻗﺎﻝ شيطان ﺁﺧﺮ :
– ﻧﺴﺮﻕ ﻋﻘﻠﻪ …..
ﺭﺩ ﺇﺑﻠﻴﺲ …..
– ﻋﻘﻠﻪ ﻭﻛﻴﻒ ﻳﺤﺲ ﺑﺘﻌﺎﺳﺘﻪ ؟
فقامت ﺷﻴﻄﺎﻧﺔ ﺷﻤﻄﺎﺀ ﻭﻗﺎﻟﺖ ….
– ﻳﺎ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﻳﺎ ﻋﺪﻭ ﻛﻞ ﺧﻴﺮ ، ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻫﻲ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻜﻞ ﺇﻧﺴﺎﻥ ، ﺩﻋﻨﺎ ﻧﺴﺮﻕ ﺳﻌﺎﺩﺗﻪ !
ﻭﺍﻓﻖ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﺑﻌﺪ ﺍﻥ ﺗﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ ﻗﻮﻟﻬﺎ ﻭﺳﺮﻗﻮﺍ ﺳﻌﺎﺩﺓ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ . ﻭﻫﻲ ﻓﻌﻼً ﺃﻏﻠﻰٰ ﻣﺎ ﻋﻨﺪﻩ
ﻓﻈﻬﺮﺕ ﻟﻬﻢ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺃﺧﺮﻯٰ . ﻭﻫﻲ …..
– ﺃﻳﻦ ﻳﺨﺒﺌﻮﻥ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻌﺜﺮ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ …..
ﻗﺎﻝ ﺷﻴﻄﺎﻥ …..
– ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻕ ﺍﻟﺒﺤﺎﺭ
ﻭﻗﺎﻝ ﺁﺧﺮ ….
– ﻓﻲ ﺃﻗﺎﺻﻲ ﺍﻷﺭﺽ .
ﺭﺩ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺇﺑﻠﻴﺲ ….
– ﻛﻠﻬﺎ ﺑﻀﻊ ﻣﺌﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻨﻴﻦ ، ﺣﺘﻰ ﻳﺨﺘﺮﻉ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ﻭﺍﻟﻐﻮﺍﺻﺔ ﻋﺎﺑﺮﺍﺕ ﺍﻟﻘﺎﺭﺍﺕ !
ﻫﻨﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻧﺔ ﻭﻗﺎﻟﺖ …..
– ﻳﺎ ﺇﺑﻠﻴﺲ .. ﻳﺎ ﺻﺎﺣﺐ ﻛﻞ ﺷﺮ ، ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻌﺜﺮ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﻤﻨﻜﻮﺩ ﻋﻠﻰٰ ﺳﻌﺎﺩﺗﻪ .. ﺧﺒﺌﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﻻ ﻳﺨﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺑﺎﻟﻪ !
– ﺧﺒﺌﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻕ ﻗﻠﺒﻪ !
ﺳﻴﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺮﻭﺓ ﻭﻟﻦ ﻳﺠﺪﻫﺎ ، ﻭﻓﻰ ﺍﻟﺸﻬﺮﺓ ﻭﻟﻦ ﻳﺠﺪﻫﺎ ، ﻭﻣﻊ ﺍﻟﺠﻨﺲ ﺍﻻﺧﺮ ﻭﻟﻦ ﻳﺠﺪﻫﺎ ، ﻷﻥ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺩﺍﺧﻠﻪ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺧﺎﺭﺟﻪ !
ﺍﻧﺤﻨﻰ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻧﺔ ﻭﺃﻟﺒﺴﻬﺎ ﺟﻤﺮﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻣﻜﺎﻓﺄﺓ ﻟﻬﺎ
ﻭﻣﻨﺬ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ، ﻭﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﻥ ﺇﻟّﺎ ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻗﻪ ﻭ ﺩﻭﺍﺧﻠﻪ .
العبره ﺍﻧﻚ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ تصنع ﺳﻌﺎﺩتك….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى