مقالات

ماذا يفعل *بشر اليوم* لأوكرانيا عندما تكون الرغبة ليست هي الحل

مقالة لزهر دخان
ذهبنا إلی أبعد من ما أشار إليه الموت . لنفسر لأنفسنا بأنفسنا الكابوس المُخيف الذي يُراودنا فعلاً كل ليلة وعلی مدی واحد شهر بالتمام . ولأن البدر قد إكتمل يَسعنا أن نقول إنها الذكری الشهرية الأولی للأزمة الأوكرانية والحرب شبه العالمية . التي قال لنا الموت عنها إنها ستكون بشعة . وقلنا له بخبرتنا وبحبر أقلامنا الحرة الشجاعة ، قلنا بل إنها ستكون بوتينية ، بمعنی نتنة وغير مسبوقة . إلاَّ بالذي حدث في الشيشان وسُوريا . ولا لوم علی *بشر اليوم* إذا لم يتصدوا لبوتن بقوة صُدورهم وأسلحتهم وجُيوشهم ،لأنهم يَخافون من جُنونه النووي.
ليكن سُؤالنا الأول عن *بشر اليوم* من هم ؟ولماذا لا ينبغي أن نلومهم ؟
ولنفترض الأجوبة ، كأن نقول إن *بشر اليوم* هُم كل من هُم ضد الجُبن الرُوسي ، الذي مارسه بوتن وجيشه صابين جام غضبهم علی أوكرانيا . وما غضبهم إلاَّ نتيجة لفشلهم في مُقاومة القوة بالقوة . بالطبع لا يستطيع بوتن قتال الغرب ،ولكنه وجد إستطاعة للحرب ، تكون أرض الأوكران ميدانها الأول….؟ ولا يعلم غيره ربماما هي باقي ميادينها.
*بشر اليوم* ربما ليس من ضمنهم زعماء العالم الغربي وحلفائهم ، فهم أيضاً علی شاكلة بُوتن . وقد رسموا خطط المُواجهة مع رُوسيا . وكانت المُواجهة مرتقبة الحُدوث عسكرياً قبل سنوات . لولا أن روسيا إختارت القتال بالوكالة وفقط علی أراضي أفغانستان والعراق وسوريا واليمن ولبنان وليبيا …؟ وأنتم تعرفون كيف ؟؟ وأنتم لا تعرفون رُبما بكل وضوح من هم *بشر اليوم*…..؟
*بشر اليوم* هي عبارة تعني أن لهذا الزمان الغريب أهله المحافظون علی الأدمية والإنسانية . وهم الذين يُضحون من أجل السلام ، فيقفون علی قدم وساق ريثما يصنع ثم يهدی إلی العالمين . وهو الذي تكلفته الثمن الباهض جداً . وليس المقصود بالعبارة بشر اليوم أولائك الناس المنتفعون بما يدور حولهم . فإذا كانت الحرب تعاملوا معها كفلم يُشاهدونه من بعيد . وإذا كانت الحياة العادية كانوا هُم الفلم الذي نشاهدهُ نحن من بعيد..؟؟؟
علی ذكر التمثيل إني سأذكركم باليهودي الحاكم في أوكرانيا . إنه زيلينسكي اليهودي ، الذي طالب الغرب ببدأ حرب مُدمرة مع روسيا ، تكون دفاعاً عن أوكرانيا. وهو يعلم جيداً أنها ستكون مُدمرة لكل العالم ؟ إنه فعلاً يمثل تمثيلاً مُحنكاً تمكن بفضل إتقان أدواره من بلوغ سدة الحُكم في كييف . وقد عقد العزم علی عدم الإستسلام ؟؟؟ ياله من متهور معتوه مارق عن *بشر اليوم* !!!!
إن *بشر اليوم * يُشارك الرئيس زيلينسكي رغبتهُ في القتال والمَوت لروسيا قاتلة الأبرياء في عالم اليوم . ولكن هل يجهل *بشر اليوم* أن رغبته ليست هي الحل ؟ طبعاً لا يجهل وإن تجاهل . لذا فلنبحث عن حل للأزمة بعيداً عن رغبتنا الكبيرة في قتال روسيا حتی أخر شيوعي في صُفوفها. وقد نجد الحُلول عند زيلينسكي الرجل الذي طالب الناتو اليوم الخميس /24/مارس/ 2022م / بالتنازل لأوكرانيا عن 1%من قوته علی مستوی سلاحي المذرعات والطائرات…؟ إنها سكرات الموت عند اليهود؟؟!!! أما عندنا …فنحن *عرب اليوم* و على لسان حالنا نجتمع … اللهم إنها الشماتة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى