آدب وفنون

نثريه”ترياق اللقاء “

 كتبت داليا السبع
مابين أضلاعي يأبى أن يهادن شغفي
جسد الفراغ ثملٌ تَعِسٌ مُفارق
يقتلع فسيل لهفةٍ نابتةٍ بين أوردة حلم جائع
يوسِّعُ بؤرة النزف عابثا بحروف غاضب
يُحدّثُ ما بعد الهلاك الجنون
والصمت المتغلغل حد العجز مُسجر على قلاع باهتة
تراقصت جدارنها المكبلة بخيوط مجهولة
يغتالها فحيح الريح فيتموضع الفناء يعصب عينَ الزمن
هل تراك تعلم كُنه الوجود بين ضجيج الأحزان
ذي ملقاة وأرض نيئة تَقصُ مواسم الغناء المبحوح
مكممة أشداق الشمس مُطبَقة أنفاس الأمس
تهمس بخبث في أذن الغيم المرتبك
مَنْ أذاع وشوشات الودع
مَنْ أحْرَقَ ربيع الأمل
من نذر القوافي للعيد القادم
حين يعود الهمس متجرداً دون نبض
بحروف يبكيها القمر
في انعكاس مرآة مرهونة
تعلن علاقة مشؤمة
الشغاف بدرب تائه
ولجام السحب مقطوع الرجاء
فباتت ملامح الغيث في الخواء بعثرة عاصف
عربدتْ الظلالُ فاستوحش الألم
أنَّى تُرَمَمُ معابرَ الخطوات ليكتحلَ الخيال
بأملٍ في دروب يشفيها ترياق اللقاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى