آدب وفنون

همسات ساكسونيا (٢٠)

 

 

الكاتبة  :  هناء البحيري

 

 

و ليأخذ كل واحد جزاءه
و ظلت إسراء ترفض الزواج و أنهت إسراء دراستها و أما رجب فكان لا يزال يدرس بحانب عمله كبائع للساكسونيا و فى يوم كان رجب قد إشترى أشياء قديمة و أخذ يرتبها فى المخزن الخاص به حتى دخلت عليه نبويه و هى تقول له أنها وجدت له عروسة ثرية و لكنها تكبره بعشر سنوات ضحك رجب و قال أتريدى بيعى مرة ثانية و ظل يتجادلان و رفض رجب و ظل على موقفه و خرجت نبويه و هى تتمتم بكلمات لا يفهمها رجب و عندما وصلت للشقة وجدت أنها قد نسيت الطعام على النار و إحترق الماعون الذى كان به الطعام و أقبلت عليه حتى تطفأه و هنا أمسكت بها النار و أخذت تصرخ و لكن كانت أغلقت باب الشقة و أسرع رجب كى ينقذها و لكنه أخذ وقت طويل حتى كسر الباب و خاصة أن الجيران كانوا فى باديء الأمر يقفوا يتفرجوا من بعيد فالجميع كان يخشى التعامل معها أو القرب حتى من بيتها و تسببت النار فى حروق كبيرة بجسد نبويه و مكثت لفترة كبيرة فى المشفى حتى ماتت و مات معها الشر و مرت الأيام و كان رجب برغم ما كانت تفعله نبويه إلا أنه حزن عليها حزن شديد فهى كانت له الأم و الأب و بدأ أهل الحارة يقتربوا منه فهم كانوا يعلموا أنه طيب القلب و لم يكن مثل أمه و هنا إعترفت إسراء لنفسها أنها لا زالت تحب رجب و فى يوم كانت إسراء تلعب على هاتفها حتى وجدت رقم رجب و إتصلت به بحجة أنها تريد أن تعزيه فى وفاة والدته و من هنا رجعت علاقة الحب بينهم و إتفقى على الزواج بعد أن ينتهى من دراسته و بعد أن يلتحق بعمل جديد يليق بها و بعملها كمهندسة و ذهب رجب إلى فردوس و تكلم معها بكل صدق و طلب منها أن تكون له أم فهو لم يعد له أحد بعد وفاة نبويه و بالفعل وافقت فردوس على طلب زواجه من إسراء و لكن كان شرطها أن لا يتم الزواج إلا بعد تعديل أحواله المعيشية و بالفعل ظل رجب يذاكر ليل نهار و قدم أوراقه فى أكثر من مكان ليلتحق بعمل جديد و بينما كان يجهز بيته للزواج أخذ ينظف المخزن من الأشياء القديمة الموجودة به و إذا به يجد الصندوق الذى كانت أمه تعتز به فهو صندوق قديم و يعتبر تحفة قديمة و كانت نبويه تخفى به بعض من أغراض قديمة لديها و قال رجب لن أبيع هذا الصندوق فهو كان عزيز جداً عند أمى و فتح رجب الصندوق حتى يفىرز ما به من أغراض و إذا بشيء لم يصدقه عقل بداخل الصندوق إنتظرونى غداً فى الجزء الأخير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى