المزيد

الجمهورية التى نحلم بها

بقلمى محمد عنانى

إن الجمهورية الجديدة ليست شعارات رنانة وإعلانات بملايين الجنيهات تجذب السمع والأعين وليست أحزابا وتكتلات تُشكل وتُكَوَن وتُنظَم بل إن أى دولة هى مواطنون وهم الأساس ثم أرض يعيشون عليها وموارد يعيشون بها وقوانين تُسَنُ لصالحهم ولحمايتهم ولتيستر أمور حياتهم وتنظيم العلاقة بينهم ثم مؤسسات مختلفة لإدارة حياة المواطنين بتلك القوانين وتقديم مختلف الخدمات المُمكنة والمتاحة لهم وتقوم على رعايتهم تلك أُسسٌ عامه فما بالنا بجمهوريتنا الجديدة التى نُنَادى بها ونَحلم أن نراها واقعاً ملموساً وحقيقةً جليةً نعيشها ونعيش فيها .إن جمهوريتنا الجديدة حتى تتحقق بعيدا عن الشعارات البراقة بل يجب أن تقوم على قواعد متينة راسخة أهمها تحقيق المساواة بين المواطنين وتحقيق العدالة بينهم بالقضاء على الواسطة والمحسوبية المُتغلغلة الجذور والتى تضرب إستقرار مجتمعنا فى مقتل وأن تكون الفرص متاحة للجميع قوامها الكفاءة والجدارة والمهارات دون سواها وأما القاعدة الهامة الثانية فهى أن ننحر غول الفساد الذى يكاد يُوُجد فى كل مكان فالفساد آفة كبرى ومصيبة عظيمة تحطم الآمال ويضيع معها أى أثر لتطور أو تقدم وثالث القواعد وأهمها على الإطلاق هدم صنم الروتين الذى يكبل حياتنا بل ويصيبها بالشلل ويزيد حياة الناس بؤساٍ وشقاءاً ومعاناة ويجعلهم ساخطون ناقمون وهم مُحِقون .تلك أسس هامة وضرورية لبناء دولتنا وجمهوريتنا الجديدة الحديثة فى كل شىء فى إطار من قوانين يسنها نواب ٌ مُثقفون بينهم من البسطاء وعامة الناس وليسوا من أصحاب السلطة والوجاهة والمال السياسى يشعرون بآلامنا ويحققون أحلامنا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى