أخبار

والده الشهيد ابراهيم النابلسي تودع نجلها بإبتسامه تدل علي صمودها.

 

كتبت: مها رشوان 

تناولت الصحف الفلسطينية اليوم تشييع جثمان الشهيد إبراهيم النابلسى عقب أستشهاده على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي بابتسامة فخر من والدته تؤكد مدى صمدها وصبرها علي استشهاد نجلها الذي كان من قاده كتائب شهداء الاقصي الجناح المسلح لحركه فتح في مدينه نابلس بالضفه الغربيه.

وقد تم نشر فيديو لوالده الشهيد

اثناء استقبالها لخبر استشهاده وقد استقبلت هذا الخبر بالصبر والدعاء والصمود والايمان وقالت من خلال الفيديو «ابراهيم قتلوه، بالعكس، هناك 100 ابراهيم غيره، الحمدلله، ابراهيم انتصر» .

وقد تداولت مواقع التواصل الاجتماعي رسالة صوتية منسوبة إلى الشهيد إبراهيم النابلسي، خلال محاصرته من قبل قوات الاحتلال، صباح اليوم الثلاثاء، في البلدة القديمة بنابلس.

وقال النابلسي في التسجيل الصوتي: “انا هاستشهد اليوم. أنا بحبك يا أمي. حافظوا على الوطن بعدي. أنا محاصر ورايح استشهد. أوصيكم يا شباب ما حد يترك البارودة”.

وكان النابلسي صرح في مقابلة سابقة: “أنا ماشي على درب الشهداء رفقاء دربي، وأصحابي الذين اغتالتهم القوة الإسرائيلية، ورفضت الاستسلام وما راح ياخدوني إلا اغتيال”.

وتصدى مقاومون لاعتداءات قوات الاحتلال في نابلس، اليوم الثلاثاء، وأطلقت قوات الاحتلال المداهمة الرصاص على الشبان المتصدين وأصابت عدداً منهم.

وقال شهود عيان إنّ الاشتباكات المسلحة اندلعت بعد اقتحام قوة إسرائيلية المدينة عند الساعة 6.30 صباحاً، ومحاصرتها المنزل الذي تحصن فيه النابلسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى