تعليمجامعه الزقازيقحوار

ربان قادة السفينه الى بر الامان عثمان شعلان

رئيس التحرير

سمير المسلمانى

القيادة هي فن التفكير السريع . القائد هو الذي يجعل الاخرين يثقون به ، أما القائد الممـيز فهو الذي يجعل الاخرين يثقون بأنفسهم . أساس المعدن الاصيل الطيب للرجال أن يستحوا من أي نقيصة ، فمن لا ترى أنه يستحـي من ذلك ، فلا تعتمده في مهمة خير .

القائد، هو الشخص الذي يمتلك القدرة على التأثير بالأفراد لجعلهم يقومون بمهام تخدم الفرد بشكل شخصي، والمجموعة بشكل عام، ودائما ما نجد القائد هو القدوة لفريقه حتى يستطيع إقناع الأفراد بتحقيق الأهداف المطلوبة، ويسعى دائما لإيجاد الطريقة المناسبة للنجاح والتي تلاءم طاقات الأفراد التي في مجموعته.

  • القائد الواعي هو الشخص الذي يملك قدرة على الإقناع، في مجموعة معينة مهما زاد عددها.
  • – القائد الواعي هو الذي يمتلك فن الإقناع، لتحقيق مصالح وإنجازات منشودة لقياس قدرة وعيه ومسئوليته إثر حجم إنجازاته.

 يعمل القائد الواعي كحلقة وصل بين الطبقة العاملة وأهداف وخطط المؤسسة وتصوراتها المستقبلية.
– يعمل على صهر جهود العاملين لإنجاز الأهداف وتحقيقها.

– يقوم بفرض السيطرة على العوائق التي تقف في وجه تحقيق الأهداف والعمل على إيجاد حلول جذرية لها.
– يساعد على تدريب الأفراد والعاملين وتنميتهم وتحفيزهم. تحفّز قدرات الأفراد ومهاراتهم الإنسانية والعملية.

لابد أن يتصف القائد الواعي بالجرأة، وليس الشراسة، حتى يقوم بكسب ود مرؤوسيه ويتمكن من التأثير عليهم ويكون قدوة لهم.

– البصيرة، أن يبدأ بعلاج المشكلة قبل وقوعها من خلال التنبؤ بها.
– التواضع من أهم الصفات، الخجل ليست صفة لازمة في القائد ولكن يجب أن يكون متواضع، فحتى يتمكن من تحقيق أهدافه فيجب ألا يكون خجول.

وهذا مايفعله القائد رئيس جامعه الزقازيق الاستاذ الدكتور عثمان شعلان القائد

– يفكر بإيجابية، تتطلب هذه الصفة من القيادي أن يتحلى ب التفكير الإيجابي منذ الصغر، ليتمكن من توجيه مرؤوسيه وتقديم الحلول المناسبة لتحقيق النجاح.

الاستاذ الدكتور عثمان شعلان

يتأقلم مع التغيير بسهولة، على القائد أن يمتثل لأي تغيير وأن يتعايش معه ويتأقلم.
– التواصل، يجب أن ينجح القائد في التواصل مع مختلف الفئات لذلك يجب أن يكون مثقفا وقارئ نهم للكتب السياسية والاقتصادية.

رئيس جامعة الزقازيق يوقع بروتوكول مشروع إنشاء مستشفى جامعة الزقازيق التخصصى ومستشفى العيون الجامعى مع الشركة الوطنية للمقاولات العامه والتوريدات بجهاز الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة
وقع أ.د عثمان شعلان رئيس الجامعة اليوم السبت الموافق 6/8/2022م بروتوكول التعاون المشترك بين جامعة الزقازيق والشركة الوطنية للمقاولات العامه والتوريدات بجهاز الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة برئاسة السيد اللواء أ.ح كرم سالم رئيس مجلس إدارة الشركة ، وذلك لإنشاء مستشفى جامعة الزقازيق التخصصى ومستشفى العيون الجامعى بدلاً من مستشفى السلام الحالى الذى تم اخلاؤه تمهيداً للإزالة .
وجاء توقيع البروتوكول بحضور من الشركة الوطنية السيد اللواء أ.ح.عمرو شلبي نائب رئيس مجلس إدارة الشركة ، واللواء محسن أنور قائد قطاع التعليم العالي ، والعميد أحمد محمد يحيي ، قائد قطاع الصحة والاسعاف ، والعميد إسماعيل نصار مساعد رئيس مجلس الإدارة للشؤون القانونية ، والعميد عبد الرازق الحوت رئيس فرع الشئون القانونية.
ومن الجامعة أ.د.عاطف حسين نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب ، أ.د.خالد الدرندلي نائب رئيس رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث ، أ.د.جيهان يسري نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، أ.د عبد السلام عيد عميد كلية الطب البشري ، أ.د رمضان نافع مستشار رئيس الجامعة لشئون الوقاية ومكافحة العدوى ،أ.د وليد ندا المدير التنفيذي للمستشفيات الجامعية ، أ.د سعيد سالم جويلي المستشار القانوني للسيد رئيس الجامعة، أ.د وائل صبرى المشرف العام علي الشئون العلاجية بالمستشفيات الجامعية ، والأستاذ عادل فيكتور أمين عام الجامعة ، والسادة الأمناء المساعدين ، الأستاذ محمد فكرى مدير عام الشئون المالية والإدارية للمستشفيات .
وخلال كلمته رحب الأستاذ الدكتور عثمان شعلان بالسيد اللواء أ.ح كرم سالم رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للمقاولات العامه والتوريدات بجهاز الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة ، وجميع السادة الحضور ، مشيراً أن الشركة الوطنية للمقاولات العامة هي من الشركات الرائدة والمتميزة فى ظل الجمهورية الجديدة لما لها من إنجازات عظيمة بكافة المجالات المختلفة علي مستوي الجمهورية ، مقدماً الشكر لكافة المسئولين والعاملين بالشركة علي جهودهم الحثيثة في تحقيق هذه الانجازات .
وأكد رئيس الجامعة أن توقيع هذا البروتوكول هو إنجاز كبير للمستشفيات الجامعية بالزقازيق والتي تخدم محافظة الشرقية، لما تزخر به من نخبة من أفضل الأساتذة لتقديم خدمة صحية على أعلى مستوى لكافة المواطنين بالمحافظة .
كما أوضح رئيس الجامعه أن إزالة مستشفى السلام وبناء مستشفيات جديدة خطوه فريده بدعم من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهوريه للقطاع الصحي بدعم كبير للموازنة الجديدة ، من خلال توقيع بروتوكول لإنشاء مستشفي الرمد الجامعي والسلام التخصصي لخدمة العديد من أبناء الجامعة والمواطنين.
صرح اللواء ا.ح كرم سالم أن إنشاء مستشفيات جديدة بجامعة الزقازيق والتى تضم كوادر طبية مميزه يعد من أهم ثمرات التعاون مع الجامعة، والذى تخدم مرضى محافظة الشرقية والمحافظات المجاورة، وقد اتضح هذا التعاون المثمر قد كلل بالنجاح من خلال تجربة سابقة فى تنفيذ مستشفى العاشر من رمضان الجامعى والذى يعد من المشروعات القومية بالمحافظة فى ظل التعاون المشترك بين الجامعة والشركة الوطنية.
وأشار رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للمقاولات العامه والتوريدات بجهاز الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة أن الشركه مخولة للعمل داخل وخارج الجمهورية بتوجيه من فخامة السيد رئيس الجمهورية ، حيث تعمل الشركة بجميع المجالات الصحيه والزراعية ، وأيضاً لديها العديد من المشروعات الهائلة لتعمير الأراضي وإعادة إحياء المشروعات مثل تعمير توشكا بزراعة ٥٠٠٠٠٠ فدان ، ٤٠٠٠٠٠ فدان في الدلتا الجديدة ، حيث تهدف إلي تقيلل الفجوة الغذائية ،وعمل بروتوكولات مع وزارة الري ، لعمل سدود وبحيرات وحوائط توجيه ، والأمن الغذائي ، وتحسين التغذية المدرسية وعمل المدينة الغذائية في السادات ، وكافة المشاريع بالتنسيق مع جميع أجهزه الدولة .
وخلال توقيع بروتوكول التعاون تم عرض فيلم قصير للعديد من المشروعات التي قامت بها الشركة الوطنية وأظهرت فيها النجاح الباهر للشركة بكافة المجالات .
وقام د. أشرف هلال بتقديم شرح تفصيلى لمكونات المستشفيين والتي تقام علي مساحة 2000 متر مربع من دورين بدروم أحدهما جراج والآخر خدمات ومرافق إضافة وأدوار متكررة من عيادات وعمليات وإقامة وغرف تدريس.
وفى ختام توقيع بروتوكول التعاون تم تبادل تسليم الدروع بين الأستاذ الدكتور عثمان شعلان رئيس الجامعة واللواء أ.ح كرم سالم رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للمقاولات العامه والتوريدات، كما قام رئيس الجامعة والعميد أحمد يحيى قائد قطاع الصحة والإسعاف بالشركة الوطنية للمقاولات تسليم درع الشركة الوطنية للأستاذ الدكتوروليد ندا المدير التنفيذي للمستشفيات .
رئيس جامعة الزقازيق يشهد فعاليات فعاليات العرض الجوى المصرى الكورى الجنوبى (Pyramids Air Show 2022) فوق سفح الأهرامات
لاول مره برنامجين بينيين بين جامعة الزقازيق ومؤسسة كبيره وعريقة لاتتبع وزارة التعليم العالي يخدم ابنائنا طلاب الجامعه في ايجاد فرص عمل متميزه ومطلوبه ويزيد من قدرة ابنائنا الابطال خريجي الكلية الجوية من الناحية العلمية والبحثية
شكرا لفريق العمل المتميز من كلية الحاسبات وكلية التجاره علي مجهودهم المتميز والتعاون المثمر مع فريق الكلية الجوية للانتهاء من اعداد اللائحة الخاصة بكل برنامج واعتماده من المجلس الاعلي للجامعات في وقت قياسي
الجمهورية الجديده

هناك عدة أدوار يمكن أن يتولاها القائد الواعي منهم:

جامعة الزقازيق توقع بروتوكول تعاون مشترك مع وكالة الفضاء المصرية.
في إطار التميز وقعت اليوم جامعة الزقازيق برئاسة الأستاذ الدكتور عثمان شعلان ، بروتوكول تعاون بين وكالة الفضاء المصرية والتى يمثلها الدكتور محمد عفيفي طه القوصي الرئيس التنفيذي للوكالة، وجامعة الزقازيق ممثلة فى الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة و كلية الهندسة، وذلك بغرض إكساب الطلاب الخبرات العلمية من خلال التدريب الصيفي بالوكالة بالاضافة إلى نقل الخبرات العلمية إلى السادة اعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم، بحضور أ.د عاطف حسين نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، أ.د خالد الدرندلى نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، أ.د جيهان يسري نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، و أ. صبرى عبد الرحيم القائم بأعمال عميد كلية الهندسة ووكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، و أ.د هشام فوزى عميد كلية الهندسة السابق.د، والأستاذ عادل فيكتور القائم بأعمال أمين عام الجامعة، ولفيف من السادة أعضاء هيئة التدريس بالكلية.

يقول العالم الجليل الاستاذ الدكتور عثمان شعلان

إنَّ النجاح هو طموح الفرد من الحسن إلى الأحسن، وإلى تحقيق كل شيء يُساعد في تطويره وتقدمه، وهو يعتمد في حقيقته على الاستمراريّة، أي لا يستطيع الفرد أن ينجح بهدفه ويتوقف، فهو بذلك يستسلم لوضعه الحالي، والنجاح عكس ذلك، إنه شعور متجدد داخل الفرد، يجعله يطمح في كل فترة من فترات حياته إلى التقدم والإنجاز وتطور الوضع الحالي .

ويرى سيادته

عوامل نجاح الإدارة لأي كيان مجموعة من المعايير التي تحكم نجاحه أو فشله، وهناك مجموعة من العوامل التي تحكم نجاح الإدارة في أي مؤسسه أهمها: التخطيط، فبدون التخطيط لا يستطيع أي فريق عمل إنجاز مهامه، فمن الضروري وضع خطط واضحة لتحقيق الأهداف المطلوبة قصيرة أو طويلة أو متوسطة الأجل، فيساعد التخطيط على تحديد هذه الأهداف بدقة وتقسيم الأعمال والمهام على أعضاء الفريق كافة. ولا يقتصر التخطيط بالطبع على وضع الأهداف ولكن على وضع سبل لتحقيقها ونحديد الموارد وتوفيرها.

وعن أتخاذ القرار يؤكد البوفسيور عثمان شعلان

القرار، فمن أهم عوامل نجاح الإدارة هي قدرتها على اتخاذ القرار وتنفيذه،  أحد أهم عوامل الإدارة الناجحة. العنصر البشري، فالعامل البشري من أهم عوامل الإدارة  فبدون العنصر البشري لا تستطيع  الاستمرار بل التواجد من الأساس، لذلك فمن المهم العمل على تنمية العنصر البشري بشكل دائم ودعم مهاراته وتطويرها بما يتناسب مع احتياجات المؤسسة وأهدافها. 

القيادة، تحتاج كل الإدارات والعمليات الناجحة إلى قائد، فجميع الكوادر البشرية الموجودة تحتاج إلى توحيد جهودها وترتيب أفكارها، ووجود قيادة حكيمة يعمل على توظيف هذه الجهود والكفاءات وتوظيف جهودها بما يحقق في النهاية أهداف الجامعه وخطتها. الرقابة، فوضع الخطط وتنظيمها وتنفيذها ليس هو فقط عمل الإدارة، بل إنه من الضروري مراقبة تنفيذ هذه الخطط والتأكد من أنها تسير وفق لما هو مخطط له، وقياس مدى نجاح هذه الخطط وفق ما هو مستهدف، كما أن الرقابة تنطبق أيضًا على التأكد من مدى التزام العنصر البشري بما هو مطلوب منه.

ولولا التخطيط الجيد والمتابعه ماوصلنا بجامعه الزقازيق الى الترتيب العالمى

أصبحت الإدارة علمًا منظمًا، له أصوله وقواعده لتحقيق الغرض منها؛ كوسيلة لتنظيم جهود الجماعة وتوجيهها نحو تحقيق أهدافها في الحياة العملية؛ لذا يُفترض أن تحدد الإدارة أولًا طبيعة المهام المطلوب إنجازها وتقدير حجمها، وخلق آليات التآلف بين الوظائف التي يؤديها الإداريون، وخلق التكامل بين مختلف المهام التي يؤديها العاملون في إطار تخصصاتهم، كلٌ في نطاق تنفيذ مسؤولياته.

 

 وقد يبدو للبعض أن المدير هو القائد؛ كونه يسعى بإدارته، والقائد يسعى بقيادته  إلى تحقيق الأهداف المحددة والمرسومة له سلفًا.

 والقائد هو مدير بالأساس، ولكن ليس كل مدير قائدًا، فالإدارة هي عملية تحديد الأهداف ووضع السياسات العامة، أما القيادة فهي عملية الإشراف على تنفيذ السياسات الموضوعة وتحقيق الأهداف؛ لذلك يعتمد المدير في عمله على العلم وتخطيط الإجراءات التي يسير عليها العاملون.

لا غني للإدارة العلمية عن المدير الذي تُبنى إدارته على سلطاته، والذي تنبع قيادته للمؤسسة مما يتمتع به من صفات قيادية وقوة شخصيته التي تدفع مرؤوسيه على تنفيذ قرارته باقتنناع،  واتباعهم للتعليمات والتوجيهات بدون استخدام قوة السلطة أو التهديد باستخدامها.

 ومن هنا، تتضح ضرورة وجود علاقة تكامل بين القيادة والإدارة؛ بإجادة توجيه العنصر الإنساني في مركزه الإداري؛ من خلال تحديد معايير الكفاءة لدى المسؤول، والتقدير الجيد لحجم الحوافز المادية والمعنوية المطلوبة لخلق الدافع وحب مكان العمل، وتنمية الرغب، القدرة على العمل، والاتصال الفعال بين مستويات الإدارة بأسلوب ديمقراطي بعيد عن التسلط؛ عبر إشراك المرؤوسين في صياغة وصنع القرارت.

 ومن الطبيعي أن يحسن المسؤول تقدير حجم العمل الذي يقوم به مرؤوسيه، والوقت المتاح أمامهم، مع تحسين هامش الخطأ المحتمل وقوعه في العمل.

تفترض الإدارة العلمية الصحيحة وجود الدوافع المعززة بالحوافز، والاعتراف مسبقًا بوقوع مفارقات بين الرغبة في العمل والقدرة عليه، فإلى جانب القدرة لابد من توفر الرغبة في العمل، مع مراعاة مبدأ وحدة مصدر الأوامر والالتزام به، ومعرفة مفهوم حدود السلطة الوظيفية التي لا تتعلق بشخص الموظف، ولكن بوظيفته المحددة لسلطاته فلا يتجاوزها، ولحقوقه المالية والعلاوات والإجازات.

 

  • يحتاج نجاح الإدارة العلمية إلى التأمل في جدلية إن كانت القيادة المبدعة يصنعها قائد إداري متميز ومبدع، أو أن الإبداع الكبير الخارق للقيادة في المؤسسة قد احتاج إلى أكثر من مبدع؟ 

الى هنا لم يبعد الحوار بعد عن الربان قائد السفينه الاستاذ الدكتور عثمان شعلان انتظرونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى