آدب وفنون

لن أعيش فى بروازالموت

لن أعيش فى بروازالموت

بقلمي :سكينة حسن الشريف


قطعوا نياطي
نحتوا غصني الغض
بمسمار النعش
جلباب من الموت
يواري سوآتي
أساور من حديد
أحكمت الإغلاق
صلبوا أنفاسي
ببوتقة الجمود
أحاط بألوان
الموت الباهتة
فى برواز
وأنا التي كانت
تغسل الشمش
يداى بمنقوع الريحان
وأركع في بركة
الصبح المنهمر
تزهر أوراقي
بربيع لا ينتهي
أفيق الآن على
شظايا وكومة
من الأنين المتطاير
و ثرثارات باردة.
جغرافية الزمن
تبعثرت.
رسمت على الهواء
سنارة
كي تصطاد
لى وريقات
أشم بها عبق
الماضى الملون
برائحة الربيع
أعيش طقسا
بلا هوية
رياح الخماسين
أهلكتني
والفضاء الأخرس
يسن هراوته
فى وجهي
الشمش شاخت
ببروازي
كم أهفو لزقزقة
وشدو العصافير
حين أداعب الماء
الناعم كالأثير
كم أعافر
الإنسحاب بخفة
وليونةالزئبق
ليداعب نسيم
الغدير جمودي
وينشد روحي الميتة
و يهمس نسيم
الحياة موتي
أدعو خالقي
و مولاي
هدوءا لا ينفذ
وانسحابا دون
إنتكاس
و أن يغشاهم
فهم لا يبصرون
بقلمي :سكينة حسن الشريف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى