المزيد

رجال الفزعه العراقية ….هوية وطن واصالة انتماء لا حدود لها !!

بقلم
حسين داخل الفضلي
جمهورية العراق
الشعوب الحية تمر بمحن ومن خلال هذه المحن والظروف العصيبه يظهر توهج معادن الرجال الرجال ..
واليوم في بلادنا الحبيبه جمهورية العراق في ظل الظروف الاستثنائية لانه يمر في مخاض عسير بحاجه من يستله من هذا الوضع المزري الأليم ،والمرأة العراقيه لن يصيبها العقم بل أنجبت حيد الرجال للمواقف الصعبه . ومن أمثال هؤلاء الرجال الرجال الاستاذ حيدر الفزع رئيس مؤسسة الإعلام العراقي انه صوره عراقيه مشرقه طموحه نابضه بالأمل وحب الوطن . هذا الرجل تميز بالفزعه العراقيه واحد رجال الهمه والمبادرات العراقيه الحقه ، انه هوية وطن ناصعه..هذا الرجل المعطاء كتبت عنه في الصحافه المصرية الشقيقه لانه اهلا بها علما الرجل لم التقي به في يوم ما ، اخباره (علومه ) توجت مؤسسته الاعلاميه الفتيه بالعطاءات المتلاحقه لابناء جلدته مما آثار انتباه الآخرين ..واليوم بادرت الكتابه عنه من خلال مشروعه الثقافي الإلكتروني القادم ناهيك ما قام ويقوم به من تفقد زملائه وخاصة من الرعيل الأول للصحافه العراقيه حتى بات ان يكون مظلة لهم يلبي احتياجاتهم من شمال الوطن الحبيب الموصل حتى ثخره الباسم (جنوبه ) عجزت المؤسسات الرسميه وشبه الرسميه تحقيق ذلك للأسف ومحسوبه على السلطه الرابعه ، اخذ على عاتقه ان يكون هكذا ..كل هذا اندل على عمق احساسه الوطني والانساني الخلاق وانتمائه الأصيل لهذه الارض التي أنجبت الفطاحل امثاله التي ابتلت بالارهاب والفساد والمفسدين .. واليوم ها انذا اكتب مرة ثالثة وفاء مني لهذه الشخصيه العراقيه الفذه ..هذا الرجل الذي نذر جل وقته وجهده لهذا البلد الجريح ، والذي آثار انتباه كل من يتابع هذا الشاب الطموح …لذا اقول .أمثال هذا الإنسان العراقي حاجة الوطن له وتسنمه منصباٌ لما تميز به من النزاهة والوطنية ومقارعة الإرهاب لخدمة الوطن وبنائه من شأنه خدمة لهذا الشعب المغلوب على أمره للبناء والأعمار ومحاربة الفساد والإرهاب، ورفع راية العراق ترفرف عاليا بين الرايات لأجل الحرية والاستقلال والتحرر من هيمنة المستعمر..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى