آدب وفنون

في ميدان الفن……علي فوزي

من صفحات كتاب ميدان دوره محمود سعيد

 

الفنان / على فوزى على صقر

 

الفنان / على فوزى على صقر – بكالوريوس الفنون والتربية ( جامعة حلوان ) 1973. – دبلومة تمهيدى ماجستير 1990. – ناقد فنى ( بجريدة الشرق ) بقطر. الكتابة فى مجال النقد الفنى فى صحف ومجلات قطر فيما يقرب من ( 1700 ) مقال منشور فى ( الراية ، الشرق ، أخبار الأسبوع ، الثقافة ).- المشاركة بورقة بحثية فى المهرجان الثقافى فى قطر عن ( الحروفية ).- تقديم العديد من المحاضرات والورش الفنية فى قطر.- تقديم ورقة بحثية فى المؤتمر السنوى لكلية التربية الفنية فى قطر .- الإعداد والرسم بمجلة الأمل ( ليبيا ) ومجلة حمد وسحر بقطر.- تأليف كتاب عن الجمعية القطرية للفنون .- تأليف كتاب عن الفنانة القطرية ( بدرية الكبيسى ).- تأليف كتاب عن الفنان القطرى ( سلمان المالك ).- الإعداد والرسم بمجلة الأمل ( ليبيا ) .

 

 

 

  • الحان لونية

– تكتسب لغة الشكل المجرد طاقات إبداعية ومعان تعبيرية تتسم بتدفق الوجدان وحيوية المشاعر وعمق الاستبصار حيث يقدم الفنان / على فوزى فى معرضة ( الحان لونية ) مجموعة من الأعمال التجريدية ذات الحدس الروحانى لتأملات مرهفة تنطلق من رحابة الأفق وتمتد على أطياف عوالم خيالية ميتافيزيقية تحظى بالعديد من المفردات تشع منها جماليات اللون وتلألأ الأضواء وجاءت إبداعات هذا المعرض موشاة بالحس الموسيقى الذى يمتع العين بطرب جميل يستشعرة المتلقى الواعى حينما تنتقل عيناه من جزء لجزء لادراك تلك الألحان اللونية التى تم صياغتها فى خطوط ومساحات هندسية محسوسة وملموسة يتنقل الفنان من خلالها ما بين الهدوء والضجيج ثم يعود مرة أخرى للنغمات اللونية الهادئة .

– والمتابع لتجربة الفنان يدرك أن مفرداته لم تخرج كثيرا عن الاطار العام لتجربته السابقة ( الناس والكرسى ) من حيث الصياغات البصرية شديدة البلاغة حيث تمكن الفنان من صياغة العديد من الرموز والإشارات ذات الحس التجريدى الذى يتحلى بروح العصر وبالتالى يجعلنا نتذكر أعمال ( مندريان ) ذلك العبقرى التجريدى الذى أصبحت أعماله علامة مميزة استفاد منها فن الديستيل الذى كان يعد من أساسيات العلاقة المعمارية البنائية ومن خلال تلك الصياغات الصادقة لفنان مثقف وناقد واع تمكن على فوزى من إضافة لمسات روحانية مشابهه لبنائيات ( كاندنيسكى ) فذهب بها إلى مناطق الجمال الحقيقى فى الطبيعة.- ويلتحم السالب بالموجب فى تلك الأعمال التجريدية التى تستحضرمناخات موسيقية حلمية تكشف عن جماليات ألوان جاءت هامسة هادئة تارة وصاخبة تارة أخرى لتعبير عن المطلق وتثير دهشة المشاهد .

بقلم : د./ إبراهيم عبد المغنى
( أستاذ الرسم والتصوير المتفرغ بكلية التربية الفنية )
مايو2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى