المزيد

همسات

عاد لينتقم ( ٣ )
الغربة ليست ببعد المكان إنما ببعد من نحب
و قررت رجاء أن ترحل من القرية حتى تنسى ما كان من أخيها فكان جرحه قاسي جداً و بينما كانت جالسة تفكر فى الأمر حتى سمعت صوت ضجيج فى وسط الدار فأسرعت للخارج حتى وجدت أخيها يصرخ فى وجه إبنتها رشا و يصفعها على وجهها فصاحت رجاء فى وجهه و أخذت رشا من بين يديه بأعجوبة و إلتم من فى الدار و كاد أعمام رشا أن يضربوه حتى دخل عليهم مهران و هدأ الموقف و سألت رجاء أخيها ماذا فعلت رشا لك كي تضربها قال لها هى كادت أن تقتل إبني فقال مهران كيف قال أمسكت به و ظلت تسحله على الأرض و رمت به فى المصرف و بعد مشادات كثيرة من الجميع خرج أخيها و هو يتوعد لها و بعد إنتهاء الموقف سألت رجاء رشا ماذا حدث قالت رشا كنت ألعب فى الشارع حتى جاء إبن خالي و طلب يلعب معي و هنا تذكرت كيف ضربكي خالي فقلت لابد أن أنتقم من إبنه و علمت رجاء بعد ذلك أن رشا ضربته بشدة و أنه كاد أن يموت بالفعل إلا أن أنقذه رجل كان يسير بجوار المصرف و شعرت رجاء بثقل الهم عليها فدخلت غرفتها و هى تبكي و دخل مهران ورائها ليتحدث معها فقالت له أشعر بخوف شديد على رشا فهى شرسة و عدوانية عكس ريم تماماً كل هذا برغم أنهم توأم هدئها مهران و قال لها لا تقلقي فهم لازالوا أطفال لكن رجاء كانت تلاحظ أن رشا لديها كبر نفس و أنها أنانية لا تحب أختها و لم يكن عندها ولاء حتى لأمها أو أبوها و سألت رجاء مهران لكن أنت كنت أين عندما كان أخى هنا و لماذا رجعت من العمل مبكراً هز مهران رأسه ثم قال لم يعد فيه عمل مرة ثانية قالت لماذا قال صاحب الأرض التى كنت أعمل بها باعها لمقاول حتى يجرفها و يبني عليها عمارة كبيرة قالت رجاء كنت أخشى علينا من الغربة لكن الأن لا بد منها و قالت لمهران إرسل لمنصور حتى يبحث لك عن عمل فى القاهرة ربما نشعر بالأمان و نحن بعيدين عن قريتنا و بالفعل وجد منصور عمل لمهران و أرسل إليه يقول أنه وجد له عمل فى الشارع المجاور لعمله و قال مهران لزوجته أنه سيسافر غدا ليقابل منصور و صاحب العمل و بعد ما يتفق و يجهز مكان سيعاود للقرية و يأخذهم معه و سافر مهران للقاهرة و هذه كانت أول مرة يترك قريته و قابل منصور فى محطة القطار و أخذه للحاج رمضان صاحب العمل و علم مهران أن عمله هو بواب لعمارة كبيرة جداً بها عدد كبير من السكان كما قال الحاج رمضان لمهران أنه لديه سكن لزوجة مهران و بناته فى بدروم العمارة و طلب مهران من الحاج أن يعطيه مهلة لأسبوع حتى يسافر يحضر زوجته و بناته و عاد مهران للقرية حتى يحضر زوجته و بناته ليبدأوا حياة جديدة فى القاهرة الكبرى إنتظروني غدا فى الحياة الجديدة
الكاتبة / هناء البحيرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى