أخبار

رقمنة التراث

متابعة/ ايمان عبد الحميد
أكدت الأستاذة الدكتورة نيفين محمد موسى، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، ، أن الدولة المصرية تعطي أولوية خاصة لرقمنة التراث بما بتوافق ورؤية مصر ٢٠٣٠ للتنمية المستدامة.
جاء ذلك في الكلمة الافتتاحية التى ألقتها في بداية فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر “الركائز الأساسية وأحجار الزاوية حول الفضاء السيبراني ورؤى لمستقبل التراث”.
وأضافت الدكتورة نيفين موسى أن مصر صاحبة الذاكرة التراثية العريقة يجب عليها أن تمتلك ذاكرة رقمية تضاهي هذا التراث الضخم والعريق.
وقد كان قسم المخطوطات أحد الأقسام الأربعة التي قامت عليها دار الكتب والوثائق القومية فور تأسيسها. وعلى مدار قرن ونصف كانت دار الكتب حافظة للتراث القومي وهى الآن تنهض بعملية التحول الرقمي من خلال تبنى رقمنة التراث المخطوط والمطبوع والمسموع تيسيرا على طلبة العلم من المترددين عليها.
ومن جانبه أشار الدكتور مايكل ماركس إلى شغف المستشرقين الألمان بالتراث الإسلامي والعربي وإلى الدور الذي تقوم به المراكز البحثية الألمانية في تحقيق ونشر وحفظ وإتاحة المخطوطات القرآنية في الأكاديمية العلمية في بافاريا بالشراكة مع باحثين شرقيين ومسلمين. وقد بلغ شغف المستشرقين الألمان بالقرآن حد دراسة المقامات الموسيقية في تجويد القرآن الكريم.
وأشار الدكتور مايكل ماركس إلى الوسائل المتبعة في تحديد عمر المخطوطات القرآنية ومن بينها تحليل الحبر المستخدم في الكتابة ودراسة المواد المستخدمة في صناعة المخطوط ونوع الخط وأيضا استخدام الكربون المشع. وقد أعرب الدكتور ماركس عن اهتمامه بإقامة مشاريع بحثية بالتعاون مع دار الكتب والوثائق القومية.
ومن جانبه تحدث الأستاذ مصطفى عبد السميع ، مدير عام إدارة المخطوطات والقائم بأعمال رئيس الإدارة المركزية لدار الكتب، عن نموذجين من المكتبات المهداه إلى دار الكتب المصرية وهما مكتبة الأمير مصطفى فاضل شقيق الخديو إسماعيل الذي درس في البعثة المصرية في باريس وعين وزيرا للمعارف ثم وزيرا للعدل في ١٨٧١. وقد اشترى الخديو إسماعيل تركته لتكون نواه لدار الكتب المصرية . وتضم مكتبة مصطفى فاضل ٣٤٥٨ مخطوطا تضم مجموعات باللغات العربية والتركية والفارسية في شتى مجالات المعرفة من اللغة والطب والفلك وغيرها. ومن النوادر التي تضمها المكتبة نسخة نادرة من مقامات الحريري مدون عليها مطالعات بخطوط كبار العلماء من ازمنة مختلفة.
والنموذج الثاني هو المكتبة التيمورية وتعود إلى أحمد باشا تيمور ١٨٧١-١٩٣٠ وكان مفكرا كبيرا وكاتبا وعالما لغويا وقد فهرس بنفسه مكتبته الخاصة بمداد أحمر بخط يده. وتضم مكتبته ١٨ ألف مجلدا مطبوعا تنتمي إلى ٣٨ فنا من العلوم المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى