المزيد

همسات عاد لينتقم ( ١٠ )

هناء البحيرى

هل من المعقول أن ينتصر الشر على الخير
و دخل رزق عليهم فسكت الجميع ثم أخذ بعض أشياء من الغرفة ثم خرج فنظرت رجاء إلى رشا ثم قالت من أنتي أنتي إبنتي أخت ريم الطيبة أم أنتي شيطان رچيم و من أين تعلمتي كل هذا قالت رشا تعلمته منذ أن كنا فى القرية ثم أدارت وجهها لأمها و قالت نعم القرية تعجبت رجاء ثم قالت القرية قالت رشا هل تتذكري يوم خروجنا منها هل تتذكرى يوم أن ضربكي خالي حتى توقعي له على أوراق الميراث هل تتذكري يوم أن ضربني و توعد لي عندما ضربت إبنه هل تتذكرى يوم أن ذهبنا لنودعه قبل السفر حينها طردنا و أغلق الباب فى وجهنا هل تتذكرى يوم أن طلب أبى مساعدة إخواته و طلب منهم حق تذاكر القطار كل هذا لم أنساه و لو دقيقة واحدة و قتها أقسمت بيني و بين نفسي أن أسعى للمال بأي طريقة هنا قالت رجاء أعوذو بالله من الشيطان الرجيم أنتي الشيطان من أين لكي بقساوة القلب قالت رشا كل شيء يباع و يشترى الفلوس هي كل شيء و هنا شعرت رجاء برجفة فى قلبها و قالت فى نفسها هذه هى توأم ريم أم شبح يعيش معي و خرجت رشا من الغرفة ثم وقفت على باب الغرفة و نادت على أمها قائلة لا تنسي يا أمى أريد أن أتزوج برضاكم و لا أريد أن أترك لكم الفضيحة و العار و هنا جلست رجاء على الكرسي و هى سارحة فى عالم الأفكار ثم قالت هذه شيطان و لابد من خروجها من البيت و قالت فى نفسها سأسعى حتى يتم الزواج و تخرج و تتحمل نتيجة إختيارها و تكلمت رجاء مع مهران و حاولت إقناعه بشتى الطرق و فى آخر الأمر قالت له أنها سألت رشا عن رأيها و هى متحمسة لهذا الزواج و بالفعل سأل مهران رشا و أبدت له فرحتها و فى اليوم التالى ذهب مهران لعصام بيك و قال له أنه موافق على الزواج و إتفق معه على أن الزواج يتم بعد أسبوع و بالفعل بدأت رشا تجهز للزواج لكن رجاء كانت حزينة و لا يبدو عليها مظاهر الفرح و كان الجميع يحسد مهران على هذا النسب و جاء يوم الزواج و كانت رشا قد طلبت من عصام أن يكون الفرح فى أكبر الفنادق و أثناء مراسم الزفاف فوجئ عصام أن نورهان إبنته جاءت من الخارج كي تشاركه فرحته و كانت سعادته بالغة بهذه المفاجئة و هنا علمت رشا أن نورهان كانت رافضة هذا الزواج و هذا ما أخفاه عصام عليها و توعدت رشا لنورهان فى نفسها أن تعاقبها على رفضها للزواج و بعد إنتهاء حفل الزفاف سافر العروسان للخارج كي يقضوا شهر العسل و مكثت نورهان فى الڤيلا حتى عادوا من السفر و مر شهر العسل و كأنه حلم فى الجنة بالنسبة لرشا فهى لم تكن تتوقع كل هذا الدلع من عصام و كانت طلباتها أوامر كما إشترى لها أحلى الملابس و أغلى العطور و أثمن المصوغات الذهبية و رجعت من شهر العسل و هى رشا هانم زوجة عصام بيك و تحقق حلمها و كانت رشا تدلل عصام و كأنه طفل كما كانت تمثل عليه البرائة هو و نورهان و لم تتحمل نورهان هذا التمثيل فهى كانت تشعر بخوف على والدها من رشا لكنها كانت تقول هى إختياره و قررت نورهان السفر للخارج عند زوجها لكنها ظلت تتصل بوالدها كل يوم و تطمئن عليه و مرت الأيام و بدأت رشا تتباهى أمام رجاء بما فيه من عز كما كانت تتعالى على ريم كلما رأتها و برغم ما هى فيه من ثراء إلا أنها كانت تشعر أنها تحتاج للمذيد و فى يوم علمت رشا أن ريم حامل و هنا تملكها الغيظ و قالت هى متزوجة من قبلي بأسبوعان و أصبحت حامل و قررت أن تذهب للطبيب و كانت المفاجأت الكبرى إنتظروني غداً حتى نعرف ما هى المفاجأة
الكاتبة / هناء البحيرى
قد تكون صورة لـ ‏شخص واحد‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى