آدب وفنون

قواعد شرب القهوه العرببه عند العرب في المضايف والدواوين

قواعد شرب القهوه العرببه عند العرب في المضايف والدواوين

 

 بقلم.  حسين داخل الفضلي
جمهورية العراق

ثمة عادات وتقاليد عند العرب باقيه وراسخه في التطبيق في مضايفهم ودواوينهم لأنها الاصاله وذات الدروس التربويه التي تهذب الرجل العربي من ضوابط جمه في جميع المجالات. تعلمه كيف يجلس واين ، ومتى يتكلم وينصت وكما يقال المجالس مدارس …. منها شرب فنجان القهوه العربيه. والقهوه العربيه لها متذوقيها وجلاسها ولها طقوسها الخاصه في جميع المجالات ..وفنجان القهوه له خمسة اسماء منها :::
١_ فنجان الهيف/
هذا الفنجان لايدخل إلى الديوان.. حده حدود الوجاغ (منقلة القهوه ) لأن من حق القهوجي يتذوق القهوه في هذا الفنجان ان كانت قهوته حاره أو بارده أو مهيله أو خفيفه أو ثخينه راقت له ام لم ترق .
٢_ فنجان الضيف /
على الضيف ان يجلس ويتسلم الفنجان باليد اليمنى لانه يقدم له باليد اليمنى للقهوجي ولا يجوز استلامه باليد اليسرى. واذا مد الضيف يده اليسرى من حق القهوجي يشرب الفنجان بدلا منه إلى حد ثلاثة فناجين واذا ما افتهم الشخص الذي مد يده اليسرى يعوفه ولا يعطيه القهوه لان هذا يهينه .
٣_ فنجان الكيف /
يعطى للضيف فنجان ويشربه ويهز الفنجان بعدها يعرف القهوجي ما ،َبدر من شارب القهوه مرة واحده وهذا يعود لكيفية شاربها .
٤_فنجان الحيف /
قد يضل احد الأعراب أو يتعرض لسرقة اغنامه الذي وسمها بوسم خاص به وعرفها عند شخص يذهب هذا الشخص لشيخ عشيرته وينزل عنده ضيف على مضيفه ويقدم له القهوه ويمسك الفنجان ويضعه على الارض لايشربه .يقول له الشيخ اشرب قهوتك يا رجل ! يقول الضيف للشيخ :
تبختني ياشيخ وتحصل لي حيفي… غنمي عند فلان و رفض اعطائها لي . يقول الشيخ له ابشر وصار حقك يرجع لك رغم أنفه .بعدها صاحب الحيف الضيف يشرب قهوته .
٥_فنجان السيف/ هذا الفنجان خطر جدا فيه الإعدام للذي يعرض الناس إلى المشاكل وهذا الشخص مشاكله كثيره للعشيره أو القريه يقوم شيخ العشيره بتجميع الناس في مضيفه ويوضح لهم هناك شخص خارج عن الطريق ويعرض العشيره للمشاكل مع القبائل وهذا ما نرفضه رفضا قاطعا. يخل بقبيلتنا ويجلب المشاكل ويفسد علاقتنا بالآخرين .. من يشرب هذا الفنجان .يقوم احد الأشخاص ذات شكيمه وقوه وصلابه وشراسه من أجل خدمة العشيرة ويشرب الفنجان من يد الشيخ بعدها يقوم هذا الشخص بالخلاص منه ويخلص القريه أو العشيرة منه بإعدامه…
هكذا قيم المضايف والدواوين العربيه جعلت الإنسان منضبطاٌ وفق أسس منهجية جعلته يتفاعل تفاعلا ايجابيا ونبذ التجاوزات واعطاء كل ذي حق حقه ومناصرة المظلوم حتى صقلت شخصيته وجعلته يواكب تطورات عصره لما يخدم بيئته ووطنه ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى