محليات

وزير الإسكان يعرض على نظيره العماني والسفير العمانى بالقاهرة التجربة العمرانية التى تشهدها الدولة المصرية

التقى الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، والسفير عبدالله بن ناصر الرحبى، سفير سلطنة عمان بجمهورية مصر العربية، والوفد المرافق لهما، وبحضور مسئولى الوزارة، وذلك لعرض التجربة العمرانية التى تشهدها الدولة المصرية فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي.
واستهل الدكتور عاصم الجزار، اللقاء بالترحيب بالوفد العمانى، حيث عبر عن تشرفه بزيارة الوفد الكريم للدولة المصرية، وتواجدهم بمقر وزارة الإسكان، مؤكداً أن الدولة المصرية مستعدة لنقل خبراتها الواسعة في مجال التنمية العمرانية لأشقائنا بسلطنة عمان.
وأكد وزير الإسكان، أن النهضة العمرانية التى تشهدها الدولة المصرية حالياً، ما كان لها أن تتحقق، لولا توافر الإرادة السياسية، وتبنى الرئيس عبدالفتاح السيسي، لمخرجات المخطط الاستراتيجي القومى للتنمية العمرانية “مصر 2052” والذى تم تحقيق جزء كبير منه بما يتخطى المدد الزمنية المحددة بكثير.
واستعرض الدكتور عاصم الجزار، عدداً من الفيديوهات التي تشرح حجم الإنجاز الذي تم تحقيقه فى أزمنة قياسية بالمدن الجديدة، ولا سيما مدن الجيل الرابع، والتى بدأ تنفيذها منذ أعوام قليلة، وأصبحت الآن مدنا رائدة تضم مختلف أنواع الإسكان، والمشروعات الخدمية، كما ستظل هذه المدن شاهدا على الجهود الجبارة التي تبذلها مختلف جهات الدولة تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للنهوض بالدولة المصرية، ووضعها في المكانة اللائقة بها بين الأمم.
كما تناول الوزير بالشرح، جهود الدولة فى القضاء على المناطق العشوائية غير الآمنة بمختلف المحافظات، وتوفير وحدات سكنية عصرية، فى مجتمعات حضارية تضم مختلف الخدمات، من أجل تسكين أهالينا قاطنى تلك المناطق غير الآمنة، وتوفير الحياة الكريمة لهم، والقضاء على تلك الظاهرة التي أرقت الدولة المصرية لعقود خلت، وكذا تم استعراض جهود الهيئة العامة للتخطيط العمراني، فى وضع المخططات لتنفيذ هذه النهضة العمرانية.
من جانبه عبر الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي، وزير الإسكان والتخطيط العمراني بسلطنة عمان، عن سعادته بتواجده على أرض مصر العزيزة بلد الحضارة القديمة والحديثة، وبحفاوة الاستقبال وحسن الضيافة، والمحتوى المتميز الذي قدمته لنا الوزارة الموقرة وهيئاتها، والذى اختصر لنا مشهدا واسعا وقصة طموحة نحو تنمية عمرانية قائمة على الاستدامة والابتكار، ممتدة من تاريخ مصر العريق ونحو مستقبل طموح بإذن الله، مبديا إعجابه بجودة التخطيط والبناء، وسرعة الإنجاز، ومهارة التنفيذ، وكذا تطلعه لتعزيز التعاون مع الأشقاء في مجالات الإسكان والتخطيط العمراني في المستقبل بما يحقق لهما المزيد من التقدم والرخاء، ومتمنيا لجمهورية مصر العربية الشقيقة المزيد من التقدم والازدهار ولشعبها الكريم المزيد من الرخاء.
وأضاف وزير إسكان سلطنة عمان: لقد لمسنا تناميا كبيرا في التنمية العمرانية لما هو قائم ويتم تنفيذه حالياً، مدعوماً بإرادة قيادية ومجتمعية لوضع الخطط محل تنفيذ على أرض الواقع، والتي بدورها سخرت كل الطاقات والحلول المبتكرة لتوفير الموارد اللازمة، وبسرعة تنفيذ نابعة من تلك الإرادة لتحقيق الإنجاز دون إغفال الجودة والإتقان، كما أن تعدد أنواع وأحجام المشاريع في مواقع مختلفة بربوع مصر الشقيقة، وأبرزها مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، والتي تعتبر أيقونة في التخطيط العمراني المتناسق والتعاون والتكاملية الواضحة بين مختلف المؤسسات الحكومية الخدمية، والقطاع الخاص، والمطورين العقاريين، والتى نتج عنها سرعة وجودة الإنجاز، بالإضافة إلى المشاريع الكبيرة في ذات المجال من مشاريع التطوير العقاري والتي أوضحت جلياً حجم المشاريع الكبيرة التي تقوم بتنفيذها مصر في الوقت الحالي، والرؤى الطموحة في مجالات الإسكان والتخطيط العمراني.
وأكد السفير عبدالله بن ناصر الرحبى، سفير سلطنة عمان بجمهورية مصر العربية، أن مصر هى عمود الخيمة العربية، مبديا إعجابه بالنهضة الشاملة التي تشهدها الدولة المصرية، ورغبته فى نقل هذه الخبرات لسلطنة عمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى