محافظات

خلال لقائه بالحالات الإنسانية محافظ المنوفية يسلم مساعدات مالية ومواد غذائية لأكثر من 40 حالة ضمن لقاءات رد الجميل

إلتقي اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون محافظ المنوفية بعدد من الحالات الإنسانية ، وذلك ضمن سلسلة لقاءات رد الجميل التي يحرص محافظ المنوفية علي عقدها بصفة دورية ومستمرة من أجل المساهمة في رفع المعاناة عن كاهل تلك الأسر وتلبية مطالبهم واحتياجاتهم لتوفير حياة كريمة وآمنة لهم تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية ، بحضور نائبه الاستاذ محمد موسي واللواء عماد يوسف السكرتير العام واللواء عمر إدريس السكرتير العام المساعد للمحافظة ، مديري مديريات التموين والتضامن الاجتماعي والقوى العاملة ، ووكيلة مديرية الصحة بالمنوفية.
في بداية اللقاء قام محافظ المنوفية بتسليم مساعدات مالية لعدد 43 حالة إنسانية بقيمة ما يقرب من 250 ألف جنيه ، بالإضافة إلى توزيع شنط مواد غذائية ولحوم تساعدهم علي متطلبات حياتهم نظراً لظروفهم المعيشية، وكذا تسليمهم بطاطين الشتاء لحمايتهم من برد الشتاء القارص ، معرباً عن سعادته بعقد تلك اللقاءات وتواجده بينهم ، مؤكداً على تقديم كافة أوجه الدعم والرعاية الشاملة لذوى الظروف الإنسانية والأسر الأولى بالرعاية من أبناء المحافظة والاستماع إلى مطالبهم وبحث الحلول المناسبة لها
وخلال لقائه واستماعه للحالات الإنسانية ، قام محافظ المنوفية بتسليم عدد 2 كرسي كهربائي لطفلان أحدهما يعاني من ضمور بالمخ وغير قادر علي الحركة ، والآخر مريض بشلل ويعاني بضمور شديد بعضلات الطرفين السفليين ، كما كلف المحافظ وكيل مديرية الصحة بإنهاء كافة الإجراءات الخاصة بالعلاج على نفقة الدولة للحالات فوراًَ ، واصطحاب جميع الحالات التي تعاني من ظروف صحية سيئة وتوقيع الكشف الطبي وعمل كافة الفحوصات الشاملة اللازمة لهم فوراً وإعداد تقرير مفصل بذلك والعرض عليه .
كما وجه المحافظ مدير مديرية القوي العاملة بتوفير فرص عمل مناسبة بالقطاع الخاص لشابين ، أحدهما من ناحية الراهب بشبين الكوم ، والآخر من مدينة سرس الليان وذلك لتوفير مصدر رزق ثابت لهم وتحسين مستوى معيشتهم ، كما كلف المحافظ مدير مديرية التضامن الإجتماعي بتسهيل إجراءات صرف معاش تكافل وكرامة لمواطنان ، أحدهما يعول طفل من ذوي الهمم ويعاني بضعف بالعضلات ، و مواطنة مسنة مريضة بداء الفيل وتعاني من عدم القدرة علي الحركة ، كما وجه المحافظ ببحث حالة مواطن يعول 5 أبناء ويعاني من آلام أسفل الظهر ويتضرر من عدم القدرة علي سداد رسوم التصالح علي مخالفات البناء ، فيما وجه مدير مديرية التموين بإتخاذ الاجراءات اللازمة لمواطن من ناحية صفط جدام بمركز تلا يعاني من ورم خبيث ويتضرر من تأخر صرف السلع التموينية الخاصة به .
كما شمل اللقاء صرف مساعدات مالية لـ 4 مواطنين من مركز الباجور أحدهم مواطنة من ناحية إسطنها لديها إبنه تعاني من ضعف شديد بالعضلات وعدم القدرة علي الحركة ، ومواطنة من ناحية كفر الباجور تبلغ من العمر 26 عاماً تعول إبنه مريضة بضمور بالمخ وتعاني من ظروف معيشية صعبة ، ومواطن مسن يعول إبنه مريضة بورم سرطاني ، ومواطن من ناحية كوم الضبع يعول إبنه مريضة بالسرطان .
كما تضمن اللقاء صرف مساعدات مالية لــ 6 مواطنين من مركز منوف وهم مواطنان من ناحية غمرين أحدهم يعول إبن يعاني من إستسقاء بالمخ ، والآخر يعاني بضمور بعضلات الطرفين السفليين وضعف في الحركة ، ومواطن آخر من ناحية سدود يعاني من انسداد مزمن بالوريد الأجوف السفلي ويحتاج إلى نقل دم بصورة متكررة ، ومواطنين من كفر فيشا أحدهم يعاني من مرض فشل كلوي مزمن ، والآخر يعاني من التهاب وصديد بالعظام ، وشاب من ناحية صنصفط يعاني بشلل الأطراف وعدم القدرة علي الحركة ، وشاب من مدينة سرس الليان يعاني من مرض شلل الأطفال وضمور بالعضلات ، كما تم صرف مساعدات مالية لمواطنان من مركز أشمون أحدهم يعول 3 أبناء ويعاني من كسر بعظام الوجه إثر تعرضه لحادث أليم ، وأخر يعول 3 أبناء ويعاني بجلطة بالأوردة العميقة بالطرف السفلي ، ومسن من ناحية طوخ طنبشا ببركة السبع يعول اثنين من الأبناء من ذوي الهمم ، ومواطن من ناحية نادر بالشهداء أعزب ويعول والدته المريضة بإعاقة حركية وشقيقته الكفيفة ، ومواطنة من مركز تلا لديها ابنة مريضة بالسرطان وتعاني من ضمور بالعصب البصري ، ومواطن من ناحية كفر داوود بالسادات يعاني من فشل كلوي .
وخلال اللقاء أعرب المواطنون عن سعادتهم البالغة علي تلك اللمسة الإنسانية من محافظ المنوفية وحرصه واهتمامه على الاستماع إلى مطالبهم ورفع جزء من المعاناة عن كاهلهم .
هذا ومن المقرر أن سيقوم محافظ المنوفية غداً بتسليم (80) كرسي متحرك كهربائي لعدد من الحالات إنسانية من ذوي الهمم بقيمة مالية ما يقرب من ” مليون و500 ألف جنيه ” فى لقاء هو الأكبر من نوعه ضمن سلسلة لقاءات رد الجميل وذلك من أجل تخفيف العبء ورفع المعاناة عن كاهلهم تفعيلاً لدعم مبدأ التكافل الاجتماعي ودعم العلاقات الإنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى