تغريداتمحافظه الشرقيه

ربنا يكفينا شر الحوجه

كتبت

نجوى جابر

وأنا صغيره كنت دايمًا أسمع أمى تدعي وتقول “ربنا مايحوجنا غير لوجهه الكريم” فكنت بأسمع وأنا مش عارفه معنى “الحوجة”
كبرت وعرفت وفهمت إن مش الحوجة المادية بس هي الحوجة، الحوجة طلع ليها أشكال تانية أكتر من إحتياجك لشوية فلوس
أنك مثلا تتحوج لصاحب يسمعك ويهتم بمشاكلك لما تكتئب والناس متسألش عنك وتبقى أنت اللى بتكلمه وتدور عليه بدل ماهو يحسسك أنه جمبك ويتطمن عليك
الحوجة ممكن تكون لأم أتوفت ومش لاقى حضن يطبطب عليك وقت وجعك
أو تتحوج لحد فى أيده يساعدك ف مشكلة أو يقضيلك حاجة مهمة بس مش عاوز يكلف نفسه ويمدلك أيده
ممكن تتحوج بس لكلمة طيبة تطيب خاطرك لحظة يأس وسط ناس قلوبها حجر
الحوجة مش بس فلوس، الواحد ممكن يتحوج عاطفيا لميت شعور الناس اللى حواليه بتستخسره فيه، عشان كدة فعلا ربنا يكفينا شر الحوجة !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى