آدب وفنون

وداوِ القلب بالتقوى

د. اسامه شاكر

وداو القلب بالتقوى لتلحق بالألى اجتهدوا
إذا ماالليل أدركهم لرب ماجد سجدوا
ومن سيل الهدى نهموا وزيدوا كلما حمدوا
وما جفت لهم عين وما ناموا ولا رقدوا
وماألموا وما شعروا بضيق حينما سهدوا
فغايتهم رضا رب حبا الجنات من سُعدوا
وأخلص لب أفئدة بهم لينال ماقصدوا
كساهم نور رحمن بهاءً زان من عبدوا
وبالعلياء جبتهم تضئ بفضل مااعتقدوا
وبالأخرى لهم حور يخص بهن من زهدوا
وأنهار بجنات تفوح بعطر من وفدوا
فجاورهم وكن منهم فمن راموا الهدى رشدوا
ولا تعبأ بمن سفهوا ولا تركن لمن فسدوا
ولا من جاهروا دوما بمعصية لها احتشدوا
وبثوا سم طغيان وعن درب التقى ابتعدوا
ومن ما قدموا خيرا وفي أهل الخنا وُجدوا
ومن عادوا ذوى دينٍ وآذوهم بما وَجدوا
كأن قلوبهم نارٌ تقطعهم كما حقدوا
وغادرهم إذا عادوا وجاوزهم إذا رُدوا
وإن خاطبتهم يوما فلا تسمع لمن حسدوا
وحاذر من هوى نفس يُرى فيهم إذا رَدوا
فمن كفروا بمولاهم ومن لإلاههم جحدوا
ومن ركنوا إلى الدنيا وزينتها فما نُجدوا
لأن مآلهم ويلٌ يعذب كل من وردوا
وقد فضحت جوارحهم ذويها حينما شهدوا
فما رفقت بهم نار ولا بنفوسهم نفِدوا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى