آدب وفنون

سندي انت

كتبت ريما خالد حلواني

يا قلبي النّابض بالحبّ
وعقلي المتوهّج بالفكر
شفائي أنت
يا من داويت جراحي بالودّ
حبّي أنت
يا من جعلت
من أشلائي روحًا
ومن قلبي ضميرًا
ومن عقلي عاطفة
ومن قراري يقينًا
بعثرت، وجمعتِ، وأنجزتِ،
وعلّمت، وداويتِ… ثمّ غادرتِ
من دون أن تودّعيني،
وانت في ضميري تودِعين الأصالة التي بنيتِها في كياني،
وروحي تناجيك، وأنت شفيعتي.
أعيش الحياة في كنف ذكراك، يا ملاكي الحارس!
حبّكِ يربطني بأرض بلادي
يا نور فؤادي
أعيش معك بالحب عمري
أرتوي من حنانك…
وكم أندم على لحظات مضت
بقربك، من دون أن أغتنمها؛
وفي أحشائي ندم يصارعني، ويعصف بي، يا نبض قلبي ودفء روحي!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى