آدب وفنون

موسوعة رحلة العمر

يوم تتكالبك الانات

المفكر العربي
عيسى نجيب حداد

يوم تتكالبك الاناث 

عميق هو الجرح وغائر بين الاضلع ينزف كنهر متدفق بالدواخل يئن له القلب بعتب

وتتمرجح الروح على اعتاب فواصله لانه
من الاقرب فالاقرب والاقرب على الاتون
لجمر الاحشاء اوقدت الشراين شموع عزاء
لن تنطفي بلهيبها المتوقد كبركان ينذر بان
حالات الدفن في مستنقعات الوحل لا يمكن
ان ينقطع موكبها فاليوم رثاء حزين يسجل
على دفاتر صمتي تقرع اجراسه بصخب من
النزعة بالانتقام بخلط القوالب للفوضى لان
القيم التي نذرت كسرت كلها بمحراب الزيف
حيت كانت الحومة تعج بضحكات المصلحة
قفي يا ايتها الذات صوب حدود الانكار لكل
جمائل ايام منحت فقط من هنا اعلن رحيلك
ان كان القهر ينتزعك الرجولة لا تاسفن بعدها
هناك اطفال حداثة ذبحوا ابوة بخبايا جهلهم
لكم اعطي الوصف معلن على مساند الضعف
الأم فراغ ان غرسها تبنيه بالبيت على سراب
حكم يا حسرة لا يصلح العطار ما افسد الدهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى