المزيد

قصّة واقعية: زوج غيور حتى بعد الموت

بقلم: اسلمان فولى

شرّ البليّة ما يضحك ؛ قصّة واقعية يحكيها إمام مسجد، يقول: بعد صلاة العصر جاؤوا بجثمان إمرأة ميتة للصلاة عليها..
فكبّرتُ وكبّر المصلّون حتّى وصلنا للتكبيرة الثالثة التي بعدها سيكون الدعاء للميت، ليس هناك دقيقة إلا وصوت معركة مرعبة وضرب ‏في الصف الذي خلفي لدرجة أني قطعت صلاة الميت والتفتُّ لأفهم ما القصة؟
وإذا بزوج المرأة المتوفّاة يمسك بخناق مصلٍّ بجانبه يضربه، فصلنا بينهم وأبعدناهم عن بعض ومسكت زوج المتوفّاة وقلت له:يا رجل اهدأ، الموقف أكبر من الضرب وكلّ هذه البلبلة.
فردّ عليّ قائلا: أقسم بالله سمعته بأذني يقول :‏”وأبدلها زوجا خيرا من زوجها ” وأنا ماذا ينقصني!؟. وما دخله هو بيني وبينها ليطلب لها زوجا أحسن مني.
يقسم الشيخ بالله أنّه من شدة الضحك لم يستطع مواصلة صلاة الجنازة، ولم يهدأ بال زوجها إلّا بعد أن وعدناه أننّا سنصلي عليها دون أن ندعوا لها بأن يبدلها الله زوجا خيرًا من زوجها !!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى