المزيد

الثقافة والمجتمعات

بقلم دكتور أحمد حسين زيد

الثقافة هي إدراك الفرد أو المجتمع لمجموعة من العلوم والمعارف المتنوعة فكلما زاد إطلاع الفرد وإكتساب الخبرات في الحياة زاد معدل الوعي الثقافي لديه وأصبح عنصر فعال في المجتمع والثقافة تشكل هوية المجتمعات من خلال العادات والتقاليد التي تحكم علاقات الأفراد والعلاقات الإجتماعية بين البشر وتتمثل عناصر الثقافة إلي ثقافة مادية وثقافة معنوية وكلاهما يعبر عن ثقافات المجتمعات فالثقافة المادية مثل الملابس وأنواع الأغذية المتداولة والشراب ووسائل النقل
وغيرها من التي يتميز بها كل مجتمع
بينما الثقافة المعنوية مثل القيم والعادات والتقاليد والتي تختلف من مجتمع لآخر وهناك أنواع من الثقافات خاصة بكل مجتمع مثل الثقافة الحضارية المرتبطة بحضارة كل وطن وتاريخ الأوطان والثقافة الشعبية المرتبطة بالعادات والمعتقدات التي تميز كل شعب عن الآخر وتلعب الثقافة دور مهم في بناء شخصية الإنسان فالثقافة تصقل الإنسان بالمعرفة والمعلومات المتنوعة في مجالات عديدة وتقوي من شخصيته وتزيد من الثقة بالنفس وإتخاذ القرارات المناسبة وفقاً للمواقف وإكتساب العديد الخبرات في الحياة وتنظيم إدارة الوقت وتقبل الحوار وإختلاف الآراء ويكون الإنسان المثقف فعال في المجتمع الذي يعيش به ولديه المرونة الإدراكية في للتكيف بسهولة مع الآخرين ومهارة التواصل الإجتماعي والثقافة مهمة في التواصل الإنساني بين الأفراد والتواصل الإجتماعي بين المجتمعات متنوعة الثقافات والحضارات لتبادل الآراء والأفكار والخبرات كما أن الثقافة عامل أساسي في بناء وتطوير المجتمعات ويتم الإتصال الثقافي بين المجتمعات وبعضها عن طريق السفراء والسياح والبعثات الدراسية بين الدول وقراءة الكتب والمجلات وشبكات وسائل التواصل الإجتماعي المتنوعة التي جعلت العالم قرية صغيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى