مقالات

الأسراء وحال الأمه

بقلم / أحمد عبد المنعم سرور

احتفلت امتنا الأسلاميه بالأسراء والمعراج وانقلبت السوشيال مديا بأيات القراءن والصلاه علي الحبيب محمد صلي الله عليه وسلم وعشنا يوما في كل مواقع التواصل الأجتماعي من ايام العباده والأيمان..
ولكن ماذا استفدنا وماهو الغرض الحقيقي للأسراء والمعراج وماهي الدروس المستفاده من تلك المعجزه النبويه نقف هنا لنتحدث باستفاضه مختصره ربما تصل رسلتي إلي كل الأمه الأسلاميه والعربيه …..
الأقصي ياساده هو أول الدروس المستفاده من الأسراء والمعراج اين الأقصي الأن يدنس من احفاد القردة والخنازير اليهود ومن ورائهم الماسونيه يستمتعون باحتفالتنا لأننا جميعا تركنا الأقصي يابكي جرح الاحتلال
الأقصي هو من أم به نبينا محمد صلي الله عليه وسلم كل
الانبياء والرسل الأقصي هو من أسري بالنبي الي سبع سموات الأقصي هو أولي القبلتين وثالث الحرمين
والأمه في نوم عميق لايهمها اقصي ولايهمها غيره مادمت الحياه مستمره والأفراح والندوات الدينيه والسوشيال مديا
مشتعله بالأيمان اذا نحن احتفلنا وانتهينا الأقصي ومعجزات الأسراء والمعراج درس للامه للحفاظ علي مسجدها ودرس ايماني قوي يكشف لنا مايريده الغرب منا
نحن في مخطط ماسوني يأكل كل مايقابله كل مايحدث علي الساحه العالميه والحرب الدائره والدول التي ساتتورط
والهدف أو ماخطط له في الغرف المغلقه هو غياب الأمه عن دينها واختلاس موارد امتنا لأعلان دولة اسرائيل الكبرى من النيل للفرات …
لايغرنكم مايحدث ورعب العالم والخوف من اطماع الروس
مخطط له منذ مائتي عام اقراءوا كتاب حكماء بني صهيون
وماأردته الصهيونيه العالميه للنيل من امتنا وبعد التفرغ من قراءته ساتعلم مايحدث في انحاء العالم أفيقوا امتنا
افيقوا واتحدوا علي موقف وكلمه بينوا لهؤلاء اننا قوه لاتستطيع قوه في العالم اخترقنا المخطط كبير وأري في
الأفق اننا ذاهبون الي النهايه…….
وفي ختام كلمتي اتوجه بالتحيه والأجلال لقائد مصر والذي قراء المشهد جيدا وأمن مصر وأمن اقتصادها تحيه
لهذا القائد فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي …….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى