المزيد

الإعلام الألماني يشيد بالمرأة العراقية لامانتها بعيدها الاغر .

بقلم
حسين داخل الفضلي

جمهورية العراق

للمرأة العراقية تاريخ مشرف وهالة شرف متوجة بعرشها الزاهي بالألوان المشرقة بالأمل والصبر والمصابرة والجهاد .وهناك شواهد تاريخية تثبت ذلك لأنها حفيدة تلك النساء اللواتي طرزن التاريخ باحرف من نور أمثال شبعاد الملكة السومرية التي دخلت التاريخ باوسع أبوابه .ونحن نعيش أعياد المرأة العراقية الماجدة التي أعطت الكثير بالتضحيات الجسام مع أخيها العراقي الرابط على ساحات الصبر والكفاح اليومي والعيش العتيد ضد أعداء الانسانيه الذين ينهشون الوطن بدواعشهم وبفسادهم الفاحش .
ومن حقنا ان نحتفل بالانموذج اللامع للمرأة العراقيه الباسلة وهي اللاجئه العراقية التي احتفت ومجدت واثنت عليها الحكومة الالمانيه وسائر صحافتها اليوميه المقروئه المسموعة والمرئية انها ليلى العراقية
ذات العمر ١٦ عاما والتي وصفتها ب( ملاك بغداد )
حيث دفع ليلى فساد الطبقه السياسية الفاسده وسوء الإدارة والا رهاب تركت العراق مع أهلها
واللجوء إلى المانيا مع أهلها لكن مرارة العوز والفقر والفاقه والحاجه لم تفقد ها القيم الأخلاقية الحميده وانتمائها للارض العراقيه والوطنية….
ليلى وصفتها الصحافه والاعلام الألماني ب (ملاك بغداد ) عثرت هذه الشابة العراقيه في مترو برلين على حقيبة وفيها مجوهرات واموال قيمتها ١٤٠٠٠ أربعة عشر ألف يورو
واعادته إلى صاحبتها والتي تبين انها عجوز في السبعين من العمر و رفضت ليلى اخذ مكافأة عن ذلك ما جعل الصحافة الإعلام ألماني حديث الساعة بعبارة(نحن ننحني أمامك ياليلى العراقية الامينة ) .
اما ليلى فقد أكدت للإعلام والصحافة الألمانية بقولها هذا ما تؤكد للشعب الألماني الصديق للعراق انه اذا كان الكثير من طبقتنا السياسية الفاسدة سراقا ومحتالين فأن الكثير من شعبنا هم صادقون ومخلصون وامناء لاتثنيهم الاغرائات …
الف تحيه لك ايها العراقيه الماجده ليلى ولاهلك الذين اجادوا بحسن التربيه وغرست فيك الوطنيه الحقه والقيم والمثل والأخلاق العالية التي يفتخر بها كل عراقي غيور ..فالف باقة ورد في عيدك الاغر ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى