آدب وفنون

لقد أسمعت لو ناديت حيـًا.. ولكن لا حياة لمـن تنادي، ولو نارٌ نفخت بها أضاءت

الفنان 

احمد المصرى

لقد أسمعت لو ناديت حيـًا.. ولكن لا حياة لمـن تنادي، ولو نارٌ نفخت بها أضاءت

هذه هى توجهات و فكر و ثقافة النقابة فى يوم المرأة .. و هؤلا هن النسوة العلماء و الصفوة .. تصوروا .. فاطمة ناعوت .. مثال يحتذى به فى نقابتنا …… و نسينا كل العالمات و الاقتصاديات و عالمات التعليم و اساتذة الجامعات المحترمات المؤثرات و المكافحات من أجل العلم و التعلم … بل و الاهم تقدم النقابة مثلا .. الفنانات التشكيليات الرائدات فى مجال الفن التشكيلي .. و هذا أولى و أفضل .. و يخص مجالاتنا … و اللا ايه ؟؟
ثم ان لماذا تفتح ابواب النقابة للندوات و المعارض .. و تغلق فى وجه الجمعية العمومية و المعزين الذين توافدوا فى تأبين الفنان أحمد بغدادى … رحمه الله ..
ستظل سبة و عار و خسة فى جبين النقيب و النقابة .. و لن تغتفر ابداااااا …
نداء الى الفنانين .. اصحوا .. بما تبقى لكم من نخوة .. و كرامة ….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى