مقالات

تجار الدم

يكتب/أحمد عبد المنعم سرور

في ظل الصراع الدائم واشتعال الأزمه الاقتصاديه العالميه ونحن هنا نصارع غلاء لم نراه من قبل ولكن هل هيه أزمه مفتعله ام ضمير تجار يتاجروا بدم الشعوب

اندلعت الحرب واجتاح الروس اوكرانيا وبداء الروس في تنفيذ ماسعو اليه ضاربين بقرارت الأمم المتحده ومجلس الأمن عرض الحائط ولكن بعيدا عن القرارات ماهيه اهداف
الدب الروسي من تحدي سافر للعالم هكذا هل نحن ذاهبون
الي حرب عالميه ثالثه كما وصفها بعض السياسيون ام هو حلم لتبني إنشاء اتحاد سوفيتي جديد يتحكم في اقتصاد العالم .. .
أثق في القياده الحكيمه التي تحكم مصر وأري المشهد خلال تحليلي للموقف المصرى بل اتوقع ماهو قادم …
من تخالفات روسيا والصين والتهديد الكورى بتحرك الأسلحه النوويه والفضيحه التي خرجت علينا اليوم في الأعلام الغربي عن القنبله الجرثومه والتي أدت بحياة الملايين من البشر بما نسميها نحن كوافيد ١٩
العالم الغربي بما فيهم روسيا يصطنعون العداء والقرارات
التي تبهر العالم الغربي بل يدعون انهم من يحافظون علي حقوق الأنسان وهم في الحقيقه يخططون ويصارعون الزمن للتحكم في الشرق الأوسط برمته وسلب كل ثراوته
وللأسف بعض دول الخليج العربي استطاعت أن تبرم عقود بترول من انتاجها لصالح الروس ليتحكموا في العالم اجمع .هذا مأراه اليوم وخصوصا بعد اكتمال الرؤيه لدي بزيارة رئيس وزراء اسرائيل لتركيا وإستقبال حافل من اوردغان له ارى هنا وسأظل أقولها الي أخر العمر
الهدف بما يحدث عالميا هو تحكم دول بعينها في أقتصاد وثروات الوطن العربي من أجل التمهيد وإعلان دولة اسرائيل الكبري هذا معتقدي ربما أصيب برؤيتي أو اخطئ ….
اعود لما بداءت نعم نعترف ان هناك أزمه إقتصاديه طاحنه ولكن ليست أزمه كبيره لنا كامصريين ليرفع التجار تلك الأسعار الطاحنه وأرى ان هذا متعمد لماذا انتبه معي لما أقول قارن بين زيارة رئيس وزراء اسرائيل لتركيا والدفاع المستميت لأردوغان بل إحتضانه لجماعة الأخوان المسلمين
هنا أزمه كبيره عندما تعلو الأسعار يغضب الشعب المصرى وعندما يفتقد شعب قوته ليس لديه مفر سوي الأنقلاب علي الدوله والحاكم فايحدث الهرج والمرج والتخريب ونعود لنقطة الصفر هنا يتدخل الأخوان وبعض الغربين للتهدائه داخل البلاد فايعود التعاطف مرة اخرى لتلك الجماعه التي لاتريد بنا الخير ونعود لتقسيم البلاد من جديد…….
هذا هو مايدبر لنا ياساده هذا هو المخطط الذي يتهئ العالم الغربي والأسيوي للنيل منا ومن ثروات العرب
عودوا للتاريخ لتقراءوا المشهد منذ ان جعل التتار نهر دجلا لون الدم اقراءوا لتعلموا اين تقف اقدامنا ……
هنا اقف اجلال وتعظيم لرئيس مصر ومؤسسات الدوله حيث القرار الصائب لابطال كل مخطط دبر لنا بمنع التصدير لأي اطعمه استراتيحيه أرز سكر مكرونه زيت اي كل المواد الأساسيه ..
حقا لدينا قائد نفتخر به يعلم مايخطط لوطننا العربي ويعلم اين نقف شكرا لكل من جعل الوطن قرة عينه
ولعن الله كل من تاجر وتربح من دم شعب مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى