رياضه

مواهب مدفونه

يتابع / أحمد سرور
نعاني في مصر من كلمة واسطه هل لديك وسطه بدون موهبه فأنت اصبحت فازا منطلق نحو العالميه..
اثناء مرور صدفة استوقفي احدي مراكز الشباب ووقفت خارج المركز ومن السور الحديدي وفتاحات الحديد
لفت نظرى شاب يقود كتيبه من الاطفال الموهبين ولكن وجدت طفله دون السن تتدرب بجديه وذات موهبه فاذه
قررت ان لاأذهب الا بعد الحديث مع تلك الطفله التي ابهرتني وجعلتني اكتب تلك الكلمات
من انتي قالت اسمي جنا عمرو عمرى تسع سنوات من احببكي في رياضة الكارتيه قالت امي هيه من احببتني
في تلك اللعبه التي اعشقها طموحك ايه جنا قالت اريد ان
احمل علم مصر وامثلها في كل المحافل الدوليه ادعيلي
ياعمو يمكن ربنا يرزقني بوسطه احقق بيها طموحي ….
تخيل عزيزي القارئ طفله تحلم بتمثيل مصر وهيه مازالت
ابنة التاسعه مواهب مدفونه رسالتي الي كل من يهتم او له
صله بالرياضه إذهبو الي المناطق النائيه اذهبو الي العشوائيات ساتجدوا جيل ومواهب كل طموحها تمثيل مصر ليس في الكراتيه فقط انما في كل الألعاب نريد مواهب حقيقيه تتربي وتنشئ علي حب مصر درس
حقؤقي تعلمته من طفله في التاسعه من عمرها وقررت
ان اساعدها ربما اجد من يتولي تلك الموهبه جيل طالع
بيحب مصر لازم نحافظ عليه.

#دعم أطفال مصر في جميع مراكز الشباب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى