مقالات

نداء إنساني

بقلم /أحمد عبد المنعم سرور
مرض خطير تفشي بيننا وينتشر انتشار رهيب هو اشد من كوافيد واخطر من السرطان إنه مرض ليس له علاج بصيدليه ولاكشف عند طبيب انه مرض الضمير ياساده…
حكايات يوميه داخل مجتمعنا تبحث عن سبب حقيقي لتلك الحكايات المؤثره والتي تكون سبب واضح في انهيار
اسر ومجتمع تجد الضمير هو السبب الرئيسي في كل تلك النزعات والصراعات اليوميه…
بالأمس القريب وفي حقبة الستينات والسبعينات وقبل ذالك كانت مصر رائده بين الأمم بل كانت كل دول العالم تسعي للتقرب الي مصر بسبب ريادتها في كل المجالات الصناعيه الزراعيه بل جاء الوقت في يوما ما كانت اكبر بورصه عالميه في القطن والقمح كانت هنا بمصر
ويبقي السؤال .
لماذا سيرنا هكذا؟
أقول تغيرات كثيره حدثت داخل المنظومه المجتمعيه وتطورات خطيره أثرت بالسلب علينا فأصبحنا نتصارع
ونقتتل داخل الاسره الواحده من أجل المال بل أصبح جارك ينام دون عشاء وأنت غافل عنه …
اصبحنا نتاجر ببعضنا البعض اصبح صاحب المنشأه يريد ان يقطع اوصالنا بزيادة السعر والغلاء لينعم هو ويموت مجتمع ليبني منزلا او فيلا بالساحل علي أكفان اخيه وخاله
وجاره اصبحنا غابه القوي يأكل الضعيف اصبحت حياتنا رهان اليوم الواحد لماذا تغيرنا ماذا حدث لنا الأجابه واحده الا وهي غياب الضمير فغاب الدين وغابت معه الأخلاق والقيم غاب الضمير فماتت كل الصناعات غاب الضمير فاتزيلنا الامم في الزراعه ….
هذا حالنا لايخفي علي أحد في حقبة الماضي كنا نصدر غذاء العالم وانتاجنا من الصناعه واليوم بعد ظهور التوكتوك وتدمير المهن وبعد البناء علي الأراضي الزراعيه
وتدمير الزراعه وبعد انتهاء مصانع النسيج لموت صناعة القطن ….. تبحث عن السبب الرئيسي تجده الضمير…
هذا حالنا نستورد طعامنا نستورد ملابسنا ماذا تبقي لنا.
إذا عندما يضرب الغلاء البلاد نقف ونحاسب انفسنا أولا
قبل ان نرمي همومنا واخطئنا علي حكام البلاد ..
هيا بنا نصلح ماأفسدته ضمائرنا ونبني ونزرع وننتج وقتها
تستطيع أن تكون إنسان……….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى